اخبار مميزةالأخبار

تعرف على مدينة بودابست بـ”المجر

مدينة بودابست هي عاصمة جمهورية المجر والتي تسمي أحيانا هنغاريا وهي أكبر مدنها وتقع في شمالها وقد سكن البشر القدماء موقعها منذ أزمنة ما قبل التاريخ وتقع المدينة على ضفاف نهر الدانوب والذى يعد أطول أنهار الإتحاد الأوروبي وثاني أطول أنهار أوروبا بعد نهر الفولجا في نُقطة تلتقي عندها مرتفعات غربي هنغاريا مع سهولها الشرقية والجنوبية وهي تعتبر المركز السياسي والإقتصادي والصناعي للبلاد وواجهتها الثقافية والسياحية وهي تشتهر بالعديد من المزايا مثل فن عمارتها الفريد بما تحتويه من مباني تاريخية ومباني تعد المتبقي من زمن الإحتلال الروماني والعثماني وكذلك عصر الإمبراطورية النمساوية المجرية ونهر الدانوب الذي يجري في وسطها وحمامات الينابيع الحارة المنتشرة فيها فضلا عن كثرة المقاهي العامة بها وأيضا تشتهر بالعديد من الألحان الموسيقية الفريدة مثل موسيقي الباتروك والكودالي التقليديتين إضافةً إلى الجاز والجيبسي والكليزمر ويقيم فيها وحدها ما يقترب من خمس سكان الدولة المجرية بأكملها وتلقَّب هذه المدينة أحياناً بإسم ملكة الدانوب وأحيانا أخرى بلؤلؤة الدانوب وقد أصبحت بودابست مدينة واحدة على ضفتي نهر الدانوب عام 1873م بعد إتحاد مدينتي بودا وأوبودا على الضفة الغربية مع مدينة بست على الضفة الشرقية بالإضافة إلى جزيرة داخل نهر الدانوب تسمى جزيرة مارجريت والتي تعتبر منطقة ترويحية وسياحية ومن ثم أصبحت تنقسم مساحة المدينة البالغة أكثر من 500 كيلومتر مربع بين ضفتي النهر ولذلك فإن فيها ثمانية جسورٍ تربطُ الجزء الشرقي منها بالغربي وهي تحتل المرتبة السادسة في قائمة أكبر مدن دول الإتحاد الأوروبي وتتألَف بودابست من عدة أجزاء ويعد الجانب الشرقي من المدينة أي القائم على الضفة الشرقية لنهر الدانوب الجزء الأكثر إكتِظاظا بالسكان حيث يعيش فيه ما يزيد على ثلاثة أرباع أهالي المدينة وهو عبارة عن تلالٍ منحدرة تملؤها الكنائس التاريخية الخشبية والمساكن القديمة والشوارع التاريخية وفي وسطها توجد قمة كاسل هلز التي تربع فوقها القصر الملكي كما أن مدينة بست القديمة كانت أيضاً قائمةً عليها وهي مبنيَةٌ على سلسلة هضاب شيدت فيها الكثير من المكاتب الحكومية أما المنشآت الصناعية في مدينة بودابست فهي تقع على التخوم الجنوبية والشمالية وأما وسط المدينة فهو سكني .
thumbnail (2)
ومن الناحية الدينية فإن غالبية سكان بودايست والمجر عموما من المسيحيين أتباع الكنيسة الكاثوليكية إلا أن بعضهم ينتمون لطوائف مسيحية أخرى مثل الكالفينية واللوثرية وينخرطُ سكان المدينة بأنشطة ثقافية مختلفة ومن عاداتهم المتوارثة جيلا بعد جيل أنهم يجتمعون في ميادين المدينة خلال فصل الصيف لإقامة الحفلات الموسيقية وكثيرا ما يسبحون في ينابيع المياه الحارة فيها كما أن صالات عروض فنون الأوبرا والباليه تكثر في أنحائها ودولة المجر أو هنغاريا هي دولة أوروبية تقع في حوض الكاربات في وسط قارة أوروبا تحدها شمالا جمهورية سلوفاكيا وتحدها أوكرانيا في الشمال الشرقي وتحدها رومانيا من الشرق وتحدها من الجنوب كرواتيا وصربيا وسلوفينيا كما تحدها النمسا من الغرب وهي دولة محصورة لا تملك منفذا على البحر وتحيط بها اليابسة من كل الجهات وتبلغ مساحتها حوالي 93 ألف كيلو متر مربع وهي تتكون بشكل عام من سهول منبسطة إلى سهول منحدرة من حوض الكاربات مع وجود هضاب وجبال منخفضة في الشمال على طول الحدود السلوفاكية وقد تعاقبت العديد من الدول والممالك على الأراضي المعروفة اليوم بإسم المجر مثل الكلت والرومان وحتى بودابست عاصمة المجر كانت مستوطنة كلتية كما أصبحت عاصمة ومركزا للمحافظة الرومانية المعروفة بإسم بانونيا السفلى ويعود تاريخ ظهور المجر بهذا الإسم إلى العصور الوسطى المبكرة عندما إستوطن المجريون حوض بانونيا وهو شعب يعود أصله إلى وسط وشمال ما يسمى الآن روسيا وقد إستمرت مملكة المجر لما يقارب 946 سنة وكانت تعد واحدة من المراكز الثقافية في العالم الغربي وفي عام 1541م وحتي عام 1699م أى لمدة 158 عاما سيطرت الدولة العثمانية علي المجر ثم تم ضم المجر إلى إمبراطورية هابسبورج ثم تشكلت دولة ضمت المجر والنمسا وقد عرفت بإسم الإمبراطورية النمساوية المجرية وكانت من القوى العظمى في العالم حتى نهاية الحرب العالمية الأولى والتي بهزيمتها في هذه الحرب خسرت المجر 70% من أراضيها بالإضافة إلى ثلث سكانها الذين ينتمون إلى العرقية المجرية بخلاف عدد كبير من القتلي في تلك الحرب وذلك ضمن معاهدة تريانون التي وقعتها المجر مع الحلفاء الغربيين بعد الحرب العالمية الأولى في بهو قصر تريانون الكبير في فرساي بفرنسا بتاريخ 4 يونيو عام 1920م .
thumbnail (7)

وقد عاقبت هذه المعاهدة المجر بقسوة لدورها في تلك الحرب وقد قلصت هذه المعاهدة مساحة المجر ونتج عن ذلك أن إنخفض عدد سكانها بمقدار 13 مليون نسمة تقريبا كما تركت المجر بلا موانئ ولم يؤد تذمرها وإعتراضها علي المعاهدة إلى أى نتائج وإعترفت هذه المعاهدة بالحدود الجديدة لكل من النمسا وتشيكوسلوفاكيا ورومانيا وما أصبح يعرف فيما بعد بإسم يوغوسلافيا ومن ثم كان على المجر أن تتخلى عن مطالبتها بميناء فيوم الذى يقع علي البحر الأدرياتيكي في كرواتيا حاليا كما سمح لها أن تحتفظ بجيش قوامه 35 ألف رجل فقط وبذلك وبمعني آخر خسرت دولة المجر كل من سلوفاكيا وكرواتيا الحاليتين وترانسيلفانيا وهي جزء من رومانيا الحالية وكذلك تم فصل نحو ثلاثة ملايين مجري عن موطنهم الأصلي وخلال الحرب العالمية الثانية بين عام 1939م وعام 1945م كانت المجر هي إحدى أعضاء دول المحور إلي جانب المانيا وإيطاليا زقد دخلت القوات المجرية الحرب عام 1941م حيث شاركت في غزو يوغسلافيا ثم غزو الإتحاد السوفيتي إلي جانب القوات الألمانية وقد إستفادت المجر من علاقاتها مع المانيا النازية وإيطاليا في الحصول على المزيد من الأراضي من جيرانها سلوفاكيا ورومانيا وصربيا خلال غزو الإتحاد السوفيتي وبعدها دخلت المجر في مفاوضات سرية للسلام مع الولايات المتحدة الأميريكية وبريطانيا وبعد إكتشاف الزعيم الألماني أدولف هتلر لأمر هذه المفاوضات قرر معاقبة المجر ومن ثم هاجمت القوات الألمانية المجر عام 1944م وإحتلتها وفي أواخر عام 1944م هاجمتها القوات السوفيتية وحاصرت بودابست حتي إستسلمت دون قيد أو شرط يوم 13 فبراير عام 1945م وتم خروج الألمان منها وبنهاية الحرب عام 1945م كانت المجر قد فقدت ما يقترب من عدد 300 ألف جندي كما بلغت أعداد الضحايا من المدنيين حوالي 80 ألف قتيل علاوة علي أن العديد من المدن المجرية قد تعرضت للتدمير لاسيما العاصمة بودابست وبعد سقوط العاصمة الألمانية برلين وهزيمة المانيا النازية تحررت المجر من الألمان ولكنها إنتقلت إلى المعسكر الشرقي الذى كان يتزعمه الإتحاد السوفيتي السابق وبدأت بها الحقبة الشيوعية التي بدأت مع عام 1947م وكان حكما شموليا قمعيا ولما ثار الشعب المجرى ضده عام 1956م تم قمع هذه الإنتفاضة بالقوة ولما جاء عام 1989م حينما سقطت الشيوعية وتفكك الإتحاد السوفيتي وتم تحطيم سور برلبن تحولت المجر ودول شرق أوروبا عموما إلى جمهوريات ديمقراطية وتحولت المجر تدريجيا إلي قوة إقتصادية ذات دخل مرتفع وهي عضو حاليا في حلف شمال الأطلنطي المعروف بإسم الناتو وفي الإتحاد الأوروبيوالذى إنضمت له بداية من يوم أول مايو عام 2004م .
thumbnail (6)
وتشتهر مدينة بودابست بأنها مدينة رائعة الجمال تجذب السياح دائما وتتميز بوجود الكثير من الأماكن والمزارات السياحية التي يمكن قضاء أوقات ممتعة فيها منها :-
— قلعة بودا وهي تعتبر واحدة من أكثر المواقع الرائعة في مدينة بودابست وهي أحد مواقع التراث العالمي طبقا لتصنيف منظمة اليونيسكو ويمكن الإستمتاع بالمناظر الجميلة عند زيارتها كما يمكن قضاء ساعات طويلة في القلعة دون الشعور بالملل من المكان والتجول فيه بين المناظر الجميلة والآثار الموجودة ويمكن أيضا إلتقاط الصور التذكارية للمباني التاريخية وهناك العديد من المقاهي الصغيرة والمطاعم في المنطقة التي تقدم المأكولات المحلية والمهرجانات في الهواء خلال فصلي الربيع والصيف .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق