متنوعة

لانزاروت الجزيرة السوداء في أسبانيا!

تقع جزيرة لانزاروت Lanzarote الأسبانية في أقصى الشرق من جزر الكناري حيث تبعد ما يقرب من 125 كم من السواحل الأفريقية وتبلغ مساحتها 845 كيلومترا مربعا,وتختلف جزيرة لانزاروت عن بقية الجزر الأسبانية بشكلها الأسود المميز حيث أنها تتكون من صخور حمراء وسوداء وفوهات بركانية يصل عددها لنحو 300 فوهة .

 

مما جعل هيئة اليونسكو الدولية تضيفها لقائمة المحميات الطبيعية,وتعد جزيرة لانزاروت في أسبانيا واجهة سياحية مثالية للإسترخاء و الهدوء فبين المناظر الطبيعية الفريدة من نوعها و التي تمثل نظاما عجيباً تختلط فيه الكائنات الحية مع الجماد لرسم صورة فاتنة للجزيرة ،إلى الشواطئ البكر وفوهات الحمم البركانية ،والتربة السوداء الغريبة .

 

سوف يشعر السائح أنها دعوة صادقة لقطع إتصاله بالعالم المزعج وإعادة شحن طاقته من الطبيعة,ومن أجل الحفاظ على البيئة داخل حديقة تيمانافيا يسمح فقط بزيارة بعض الأماكن مقابل رسوم حيث يمكن للأطفال السير داخل الحديقة و الإحساس بسخونة الأرض البركانية .

 

كما يمكن ترتيب رحلات بالجمال وزيارة المناظر الطبيعية وبواقي الفوهات البركانية كما يمكن زيارة “مركز العلوم” في مانشا بلانكا للإستماع إلى العديد من الحقائق المبهرة حول الجزيرة,ويمكن للسائحين التقاط العديد من الصور الرائعة للطبيعة الخلابة و الغريبة لحديقة تيمانافيا .

 

حيث أن السائقين مدربين على الوقوف في أماكن تسمح برؤية الأفاق الممتدة بألوانها المتعددة كما تتضمن الرحلات تعليقات وشرحا مقدما باللغة الإنجليزية والإسبانية والألمانية والتي يحكي فيها “الأب كوربيلو”كشاهد عيان مراحل ثورة البراكين كما شاهدها بنفسه وسجلها في مذكراته,وأغوا ديل جاموس هي جزء من أنبوب طويل من الحمم البركانية يبلغ طوله 6 كيلومترات وتشكل على مدار حوالي 4000 عام عندما إندلع بركان كورونا لا مونتانا ومنذ ذاك الوقت اتخذت شكل أنابيب تحت المحيط الأطلنطي,وجزيرة لانزاروت هي ملتقى حقيقي لمحبي الشواطئ فالجزيرة تضم ما يقرب من مائة قطعة رملية ساحلية والتي تعد الأفضل بين جزر الكناري مثل المساحات الشاسعة على خليج ” فأمارا ” على الساحل الغربي ومجموعة السواحل المترابطة في ” باباغايو” والتي تقع قريبا من “بلايا بلانكا” في الجنوب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق