سياحة سعودية

قرية الأطاولة الأثرية ببلاد زهران : التاريخ والحضارة والتراث

السائح السعودي : وجهات سياحية :

في قرية الأطاولة تستطيع أن تتنسم عبق التاريخ بين جنبات المواقع التراثية، وإذا ما حظيت تلك المواقع بالاهتمام الواجب والفعاليات التي تحاكي ما كان عليه سكان تلك الأماكن في الماضي، فإن الوضع يختلف، حيث تشعر أنك تعيش داخل هذا التاريخ ذاته.

زهران2

وفي قرية الأطاولة التراثية بمنطقة الباحة يمكنك التعايش مع فترة سابقة من تاريخ المكان عبر عدد كبير من كبار السن عمدوا إلى إعادة الماضي بأغلب طقوسه بين جنبات القرية التراثية، فتجد لعبة «القطرة والزقطة» والتي كانت تلعب في أوقات التجمع في السوق وتحت شجر الرقاع وهي لعبة لا تعتمد على الحظ بل على الذكاء.

زهران6

الموقع :

تتبع الاطاولة محافظة القرى الواقعة ما بين محافظة الطائف و مدينة الباحة وتبعد عن مدينة الباحة بمسافه 45 كيلا تقريبا تسكنها قبيلة قريش زهران وهي تقع على هضبة تتوسط وادي قريش الذي يقع بين جبلين عملاقين سميا بالجبل الشرقي وهو يحدها من الشرق والجبل الغربي ويحدها من الغرب وهي تسميات عربيه جرت العرب اليمنية على هذه التسميات نسبه إلى الاتجاه. ويحدها من الجنوب قريه الحميدان ومن الشمال قريه بني محمد والقهاد.
تعتبر الأطاولة الأكبر مساحة في محافظة القرى وهي مقر للدوائر الحكومية ,ومنذ التاريخ اعتبرت الاطاوله مركزاً تجاريا وسياسيا ورجع ذلك إلى وقوع “سوق ربوع قريش” فيها حيث اعتبرت الاسواق في القدم مركزا ثقافيا وسياسيا وكان لها في السابق اهميه كبرى لدى العرب وكما كانت الأكثر نهوضا وتتطورا ففيها. افتتحت أول المراكز التعليمية والتعليم النظامي ولذلك فقد كانت مركزا يمثل تجمعات المنطقة والقرى المجاورة

زهران

الميزات الفريدة :

تعد قرية الأطاولة الأثرية، المطلة على الشارع العام الرابط بين الباحة والطائف عبر جبال سروات الحجاز، أحد المعالم الأثرية والحضارية في هذه المنطقة، بما يشتمل عليه من مبانٍ تاريخية قديمة. فهذه القرية تتربع على مجموعة من التلال بين واديين فسيحين يصبان في وادي بيدة، وينبع هذان الواديان من مسافة خمسة كيلومترات إلى الجنوب من الأطاولة ويتجهان إلى الشمال، ويدعى الوادي الغربي منهما بوادي قريش، كما تمتد طريق الباحة الطائف الرئيسية على المنحدر الغربي لهذا الوادي ويبلغ عرضه أربعمائة متر ويبدأ مجرى الواديين على بعد كيلومترين إلى الجنوب من البلدة، حيث ترتفع الأرض والطريق المارة بها نحو 100 متر بالمقارنة مع وادي الحكمان، وترتفع التلال الواقعة شرق الأطاولة نحو 100 متر عن مستوى الوديان، ويبلغ ارتفاع التلال الغربية 150 مترا فوق مستوى وادي قريش وهي تمثل نواة الحياة السكانية في البلدة منذ عدة قرون، وتشتمل على مساكن من عدة أدوار مبنية من الحجر ومبان والمسجد والجامع القديم ومبنى أول مدرسة نظامية.

تضم أكبر «الحصون» التاريخية… وترتفع 100متر عن سطح الأرض

زهران4

يعد موقع قرية الأطاولة الأثرية المطلة على الشارع العام الرابط بين الباحة والطائف، عبر جبال السروات في الحجاز أحد المعالم الأثرية والحضارية في المنطقة، إذ تشتمل على مبان تاريخية قديمة، تتربع على مجموعة من التلال بين واديين كبيرين يصبان في وادي «بيدة»، وينبع الواديان من مسافة خمسة كيلومترات إلى الجنوب من الأطاولة ويتجهان إلى الشمال، ويدعى الوادي الغربي منها بوادي «قريش».
وبحسب أهالي القرية فإن القرية تمتد على طريق الباحة الطائف الرئيسة، والمنحدرة إلى الجزء الغربي لوادي «قريش»، إذ يبلغ عرضه 400 متر، ويبدأ مجرى الواديين على بعد كيلومترين إلى الجنوب من البلدة، والتي ترتفع عن سطح الأرض نحو 100 متر، بالمقارنة مع وادي «الحكمان» في المنطقة.
ويضيف الأهالي: «إن قرية الأطاولة تحوي تلالاً كبيرة، إذ تقع شرق القرية ويبلغ ارتفاعها 150 متراً فوق مستوى وادي قريش، وتمثل نواة الحياة السكانية في البلدة منذ قرون عدة، إذ تشتمل على مبان قديمة منها حصن «دماس»، الذي يعتقد أنه أول بناء أقيم في منطقة الباحة، إضافة إلى وجود حصن «آل عثمان»، الذي كان يسمى بـ «حصن المشيخة»، إذ سكنه عدد من شيوخ القبيلة».

زهران2

قرية أثرية وليست تراثية :

يقول المؤرخ علي سدران الزهراني إن الصواب هو أن نطلق عليها القرية «الأثرية» لا التراثية، لأنها عبارة عن آثار وليس مجرد تراث، وثمة فرق بين الدلالات اللفظية للكلمتين.
وأشار إلى أن القرية تضم مباني قديمة يعتقد أنها بداية الحياة السكانية في بلدة الأطاولة ونواة الحياة فيها من أولها حصن دماس الذي يعتقد أنه أول بناء أقيم في الأطاولة قبل عدة قرون ثم أقيمت حوله عدة مبان حجرية سكنية بعضها مؤلف من ثلاث طبقات وما زالت قائمة بشكل شبه جيد، وحصن آل عثمان وهو حصن المشيخة الذي سكنه عدد من شيوخ قبيلة قريش من آل عثمان لسنوات كثيرة وهو مبني من الحجر وبشكل فريد ومطلي بمادة «الشيدة» المعروفة محليا، وهي أقوى من الاسمنت بدليل صمودها حتى الآن.
وهناك مبنى المدرسة الأولى في تاريخ الأطاولة وهو بناء حجري وكانت للبنين أولا ثم بعد ذلك للبنات، وثمة طرقات متعرجة وأخرى على هيئة مدرجات، والجامع القديم للأطاولة بميضأته المميزة على الطريقة التاريخية المعروفة، وتوجد باحة صغيرة للمصلين يليها بناء الجامع بمحرابه ومنبره المميزين وسقفه المرصوف بالأخشاب.

زهران5

حرص على إبقاء معالم التراث :
زوار هذ القرية ما فتئوا يعبرون عن إعجابهم الشديد باهتمام وتطوير القرية الأثرية وتحسين الطرقات القديمة وإعادة بنائها من قبل البلدية، موضحين أنهم لمسوا حرص أصحاب البنايات والأهالي على إبقاء معالم التراث على ما كانت عليه، مشيدين بدور الجهات ذات الاختصاص، خاصة أن منطقة الباحة تزخر بالعديد من القرى الأثرية في السراة وتهامة والبادية

زهران

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “قرية الأطاولة الأثرية ببلاد زهران : التاريخ والحضارة والتراث”

  1. المفاجأة ان الاطاولة كموقع متسعه وتعطي انطباع وشعور مريح و تستحق الإشادة لشعور الزائر كما تفضلت بعبق تاريخي متكامل ولكن نأسف لإهمال الاطاولة كموقع وهذا من شدنا وادهش الجميع فالاهتمام بالقرية الاثرية يجب ان يتبعه اهتمام بالاطاولة نفسها وعدم تهميشها كما يشاهد الزائر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق