اخبار مميزةسياحة سعودية

الجوف تختتم احتفالها بيوم الوطن”.. ليلة تاريخية على بحيرة دومة الجندل

شهدت منطقة الجوف، ليلة أمس الثلاثاء، ليلةً تاريخية بكامل تفاصليها لم تشهدها من قبل؛ لتتربع على قمة الاحتفالات السعودية في يومها الوطني السابع والثمانين، وسط آلاف الحضور الذي اكتظت بهم بحيرة دومة الجندل، موقع الاحتفال الذي نظّمته أمانة منطقة الجوف بدعم من الهيئة العامة للترفيه وبإشراف مباشر من إمارة المنطقة.

وبحضور وتشريف نائب أمير منطقة الجوف عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز، والأمير فواز بن بندر بن عبدالعزيز، والأمير فهد بن منصور بن ناصر بن عبدالعزيز.. بدأ الحفل بعزف السلام الملكي، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم، تلاها كلمة أمين منطقة الجوف المهندس عجب بن عبدالله القحطاني، رفع خلالها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- بمناسبة الذكرى السابعة والثمانين للمملكة.

وأوضح أمين منطقة الجوف أن المملكة تحتفل في هذه الأيام بذكرى يومها الوطني السابع والثمانين، بعد أن قامت على يد المؤسس جلالة المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه؛ فكان من الواجب علينا أن نحتفل كباقي مناطق المملكة؛ ولكن بطريقتنا الخاصة والفريدة كما رسمها سمو نائب أمير منطقة الجوف؛ ليتحقق ذلك لنا هذا المساء بهمة الرجال الذين بدأوا العمل منذ إعلان الفكرة.

بعد ذلك ألقيت كلمة الأهالي؛ ألقاها نيابة عنهم خالد بن عبدالكريم الوشيح قال فيها: “بعظيم الفرح الذي يخالج صدور أبناء منطقة الجوف كغيرهم من السعوديين بهذه المناسبة التي يفاخر بها كل مواطن سعودي يعيش على هذه الأرض؛ نحتفل ليلتنا هذه حباً لوطن الخير والنماء، وطن العز والشموخ، وطن هبط فيه الوحي وضم الحرمين الشريفين، وطن حمَل راية التوحيد على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، طيب الله ثراه.

وقدم “الوشيح” الشكر والتقدير للأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف، والأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف، على كل ما يقدمانه في خدمة المنطقة وفق توجيهات ودعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهد الأمين حفظهم الله.

كما ألقى ابن المنطقة الشاعر الدكتور أحمد بن عبدالله السالم قصيدةً بهذه المناسبة، ثم توالت القصائد النبطية لأبناء المنطقة لكل من الشاعر عبدالمجيد بن محمد الشمري، والشاعر خليل بن إبراهيم الواكد، والشاعر عبدالله بن حامد السالم.

ثم استمتع الحضور بأوبريت حمَل عنوان “دولة رجال” لابن المنطقة الشاعر الدكتور صالح الشادي وصاغ حروفه جمالاً الملحنُ “السهم” وأطرب حضوره الفنانون: محمد عبده، وعبادي الجوهر، وعبدالمجيد عبدالله، وراشد الفارس.

بعد ذلك أضاءت سماء البحيرة أكثر من 5.2 طن من الألعاب النارية التي رسمت لوحة فنية، واختتمت العروض على المسرح بالعرضة السعودية بمشاركة سمو الأمير عبدالعزيز بن فهد.

ولم تنسَ منطقة الجوف أبناءها الشهداء ومصابي الحد الجنوبي، بإشراكهم في هذه المناسبة الوطنية بتخصيص مقاعد لحضور هذه الأمسية، وتكريمهم من قِبَل راعي الحفل الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة والمشرف على الحفل، كما كرم المشاركين والقائمين على الحفل.. واختتم الحفل بعزف السلام الملكي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق