اخبار مميزةسياحة سعودية

“482” فندقًا و63 وكالة سفر تنعش الحركة السياحية بجازان

شهدت الحركة السياحية في منطقة جازان، خلال الآونه الأخيرة، انتعاشاً منقطع النظير؛ لما تمتاز به من موقع إستراتيجي مهم؛ حيث إنها تطل على البحر الأحمر وترسو على موانئها التجارةُ البحرية، وتشتهر بوجود الأشجار العطرية التي ينجذب إليها الكثير، كالفل والكادي، إضافة لجمال أرضها وعاداتها الشعبية، وتعدد اللهجات وتنوع مذاقات أكلاتها الشعبية وساحرية شواطئها؛ ما جعلها موقعاً مهمًّا للسياحة وجذب الزوار من أماكن مختلفة من مناطق المملكة.

وشهدت المنطقة خلال السنوات الأخيرة نموًّا في الوحدات السكنية والفنادق، وكذلك وكالات السفر والسياحة؛ إذ كشف لـ”سبق” مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في جازان، وأمين عام مجلس التنمية السياحية، “المهندس رستم الكبيسي”، أرقامًا وإحصاءات عن عدد الفنادق والوحدات السكنية التي شُيّدت خلال السنوات الأخيرة؛ حيث بلغت “482” فندقاً ووحدة سكنية، وكذلك 63 وكالة سياحة وسفر بالمنطقة.

وبين “الكبيسي” أن منطقة جازان تعيش نموًّا متسارعًا في جميع القطاعات الاقتصادية، كما تشهد نهضة صناعية بانتشار كثير من المصانع في المدينة الاقتصادية.

وأوضح “الكبيسي” أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تعمل مع مجلس التنمية السياحية وأمانة منطقة جازان، على تلمس احتياج السياح، وإعادة تأهيل المواقع التي يقصدها السائح بشكل كبير وملحوظ،، لافتًا إلى أن ذلك التعاون نتج عنه كثير من الأعمال المهمة بالقطاع، ومنها تطوير الكثير من المراكز، مثل النزهة البحرية التي تشتهر بها منطقة جازان، كما أن هناك نقاطاً لانطلاق السياح للجزر القريبة، وجزيرة فرسان.

وأشار مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة إلى أنه ضمن برنامج التحول الوطني، طرحت الهيئة مبادرة تطوير جزر فرسان، ورصدت لهذه المبادرة نحو 1.24 مليار ريال “320 مليون دولار”، ومع إكمال هذا المشروع ستتحول فرسان تحولًا كاملًا، وستصبح وجهة سياحية.

وشدد “الكبيسي” على أن الهيئة العامة للسياحة تعمل حسب إستراتيجية التنمية السياحية والخطط التنفيذية، على رفع عدد الزوار للمنطقة بنهاية عام 2018، وأن يلامس الرقم قرابة 1.2 مليون سائح، موضحًا أن عدد السياح الذين زاروا جازان قرابة 980 ألف سائح، 60 في المائة ممن قام بالزيارة من الأهل والأصدقاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق