اخبار مميزةتقارير وإحصاءات

الحجاج يزورون معرض صور مكة المكرمة والمدينة المنورة

يقع على بعد خطوات من المسجد النبوي الشريف، بالجهة الغربية، معرض صور مكة المكرمة والمدينة المنورة، التابع لمركز المدينة المنورة للبحوث والدراسات.

4

ويقصد الحجاج هذا المعرض؛ لمشاهدة اللوحات النادرة، التي رسمت عن الحرمين الشريفين “المسجد الحرام، والمسجد النبوي الشريف”.

واشتملت للمرة الأولى، لوحات من متحف قصر طوبى قابي في إسطنبول، بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز.

ويبلغ زوار المعرض في اليوم الواحد الآلاف على فترتين ..

اللوحة لرسم غائر لمنظر مكة المكرمة، حيث رسمت الكعبة المشرفة والأماكن المقدسة المحيطة بالمسجد الحرام من الأحياء السكنية، ونزل الحجاج، والقباب.

وتظهر اللوحة، الجبال والتلال التي تحيط بهذه المباني بشكل مفصل، وكتب على الرسم رقم، ورسمت كذلك ازدحام الحجاج خارج مكة المكرمة، وإعداداتهم لدخول مكة المكرمة، ثم طوافهم حول الكعبة المشرفة.

كما رسمت الجمال من خلال الازدحام الذي شكله الحجاج خارج مكة المكرمة، وهي محملة بالأمتعة.

3

ويعتبر هذا الرسم الغائر مصدرًا مهمًا من حيث أماكن المباني التي لم تصل إلى يومنا، وأشكالها. كما يعد وثيقة مهمة عن خصائص ذلك العهد. رسمت اللوحة عام 1790، ويعود الرسم إلى موردجي دوهسون، ولد في إسطنبول سنة 1740، وبدأ العمل في السفارة السويدية بإسطنبول كمترجم، سنة 1763، واهتم بالتاريخ الإسلامي وحضارته، فبدأ جمع المواد الخاصة بهذا المجال، ودرس المصادر العثمانية ومؤلفات المؤرخين، ثم استطاع أن يعد كتابًا ضخمًا بعد جهد وبحث دام 22 عامًا.

عين دوهسون قائمًا للأعمال بالسفارة السويدية في إسطنبول 1782، لكنه تخلى عن عمله 1784، وتفرغ لطباعة كتابه، فسافر إلى فرنسا، ومنها إلى السويد، ومكث فيها حتى سنة 1792، ثم عاد إلى إسطنبول زمن السلطان سليم الثالث، وقدم كتابه هدية إلى السلطان، ونال الكتاب الإعجاب والتقدير، فقدمت له المكافآت، ثم عين دوهسون، سفيرًا للسويد في إسطنبول سنة 1792، واستمر في هذا المنصب حتى 1799، إذ سافرإلى فرنسا، واستقر فيها، وواصل أعمال التأليف حتى وفاته 1807.

2

اللوحة تعود إلى القرن الـ 19، للكعبة المشرفة من واجهة الصحن المستطيل الذي تحيط به الأروقة، تتوسطها الكعبة المشرفة والأماكن المقدسة، وعلى يمين الصحن مأذنتان، واليسار مأذنة واحدة. وتحتوي كل مأذنة من هذه المآذن على ثلاث شرفات. ورسمت الأعمدة والقناديل التي حول المطاف الذي أضيء في عهد السلطان سليمان القانوني، بالقناديل؛ لأجل طواف الحجاج حول الكعبة المشرفة ليلاً. ويظهر في اللوحة البيوت التقليدية المكونة من أربعة وخمسة طوابق في مكة المكرمة، إضافةً للقلاع والجبال، ويظهر أن الفنان رسم جميع ما شاهده.

 

نموذج للمسجد النبوي الشريف من العصر العثماني، إبان السلطان عبدالمجيد (1839- 1861)، مصنوع من الخشب، ويحمل النموذج الترميمات والإصلاحات التي جرت في عهد السلطان عبدالمجيد، حيث توثق الوضع المعماري للمسجد النبوي الشريف في مطلع القرن التاسع عشر .

 

رسمت اللوحة بالأصباغ المائية على العاج للمسجد النبوي الشريف، أوساط القرن التاسع عشر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق