الأخبار

السواح السعوديين الثاني عربياً زاروا صلالة في خريف 2014

السائح السعودي | صلالة :

  • رئيس اللجنة الرئيسية لمهرجان خريف صلالة خلال لقائه أعضاء قافلة “المركز العربي للإعلام السياحي “
  • ارتفاع في السياحية الخليجية بنسبة 11 بالمائة والسعودية تحتل المركز الثاني عربيا
  • نركز على السياحة النوعية العائلية والسائح الخليجي في مقدمة اولوياتنا 
  • هناك فرص استثمارية واعدة أمام المستثمرين الخليجيين ومشروع التلفريك والحديثة المائية من ابرز المشاريع

2صلالة

أحتل السواح السعوديين  المرتبة الثانية عربيا  من جملة السائحين العرب الذين زاروا محافظة ظفار خلال موسم خريف 2014  وذلك في الفترة  من 21 يونيو الماضي إلى 20 أغسطس الجاري من عدد السياح والبالغ عددهم  380,755  زائرا مقارنة مع 303,365 زائرا للفترة ذاتها من عام 2013 وبنسبة نمو بلغت 16.3% .

وأكد سعادة الشيخ رئيس بلدية ظفار رئيس اللجنة الرئيسية لمهرجان خريف صلالة سالم بن عوفيت الشنفري أن السياح السعوديون شكلوا وكالعادة النسبة الاكبر  بعد الأمارات من الزوار الخليجين  لصلالة خلال موسم الخريف وهذا راجع لعمق العلاقات التي تربط السلطنة مع المملكة العربية السعودية وقرب دولة المملكة من السلطنة مؤكدا في نفس الوقت على ارتفاع نسبة الاستثمارات السعودية في المحافظة من حيث المشاريع السياحية والعقارية.

وقد شكل العمانيون ما  نسبته 73% من إجمالي عدد الزوار ، والإماراتيون 13 %  وبقية مواطني دول الخليج العربي ما يقارب 4.9% .

وقال الشنفري خلال لقائه الوفد الصحفي للمركز العربي لإعلام السياحي الذي يزور محافظة ظفار أن إجمالي زوار خريف صلالة 2014 من دول مجلس التعاون الخليجي ارتفع خلال الفترة المذكورة من العام الجاري بنسبة 17.3% ليصل إلى 323,153 زائرا مقارنة مع 275,556 زائرا للفترة ذاتها من 2013 وأن 100,078 زائرا قدموا عن طريق المنفذ الجوي  بينما 86,630 زائرا قدموا عن طريق الرحلات الداخلية و 13,448 زائرا عن طريق الرحلات الدولية)، بينما بلغ عدد الزوار القادمين عن طريق المنفذ البري 252,677 زائر.

وأشار في رده على اسئلة الصحفيين أن موسم الخريف في محافظة ظفار ليس موسم أمطار فحسب، بل هو لكل الفصول، فإذا ذهبتم للبادية تجدون ما يميز باديتنا العمانية التي تحكي تاريخ قوافل اللبان، والعيون الجارية، فعمان حباها الله بتاريخ تليد، وامبراطورية لها تاريخها العريق، وهي ممتدة التاريخ ووصلت الى امريكا وشمال أفريقيا والصين، وإذا استعرضنا التاريخ العماني سنحتاج لأيام وشهور.

وذكر سعادة الشيخ : نقدم خدماتنا بصمت لا نريد دعايات او ما شابه من ترويج، فظفار بكل ولاياتها تتمتع بالخدمات الضرورية لتوفير الحياة الكريمة من طرق ومستشفيات وتعليم، كما أن عمان بالفعل بلد الأمن والآمان، ونحمد الله على القيادة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد.

وحول قلة اعداد السياح السعوديين الذين زاروا خريف صلاله، قال سعادته: أن السعوديين يحتلون المرتبة الثانية بالنسبة لاعداد السياح العرب بعد الامارات.

وبالنسبة لمشروع المنفذ الذي يربط بين السلطنة والسعودية قال سعادته: الجانب العماني أنهى ما عليه من اجراءات واعمال تنفيذ مشروع الطريق منذ فترة، ونحن في انتظار استكمال ما تبقى من أعمال من الجانب السعودي ولاشك أن هذا الطريق سيكون إضافة جديدة لتسهيل الحركة بيننا وبين السعودية وانتعاش الحركة الاقتصادية والسياحية بين الجانبين.

وعن أهمية السياحة البيئية قال سعادته: نركز بالدرجة الأولى كمنظمين لمهرجان خريف صلاله على السياحة العائلية مشيرا إلى وجود عدد من الرحلات الاستكشافية العلمية لدراسة الطبيعة العمانية كالصخور والأحياء البرية والبحرية، وسياحة الغوص، إلى جانب انعقاد المؤتمرات والندوات العلمية، حيث أن كثير من الجامعات ترسل عدد من الفرق لإجراء هذه الدراسات. وهناك دراسة موثقة لبعض النقوش وطبيعة بعض المواقع، والأماكن التاريخية كمتنزة البليد الأثري الذي تم نفض الغبار عن كثير من الآثار فيها، والتي تدل على الحضارات المتعاقبة التي مرت بالمنطقة، فضلا عن إنشاء متحف أرض اللبان.

واكد على أن هناك جهود مبذولة لتطوير وتنمية القطاع السياحي في السلطنة بشكل عام ومحافظة ظفار بشكل خاص والتي كما قال أنها تلقى أهتمام كبير في خطط وبرامج السلطنة التنموية وان الحكومة العمانية حريصة أن تأخذ بيد أي مواطن عماني جاد لديه مشروع ذو جدوى اقتصادية لاقامة مشروعه لذلك فهناك اليوم العديد من المشاريع الوطنية الناجحة التي تدار بكفاءات وطنية .

واوضح أن هناك تسهيلات مقدمة للمستثمرين المحليين والاجانب وهناك ارتفاع متواصل في حجم الاستثمارات الاجنبية خاصة من دول مجلس التعاون مؤكدا ان هناك محاذير وقوانين تجرم  المساس بالبيئة الطبيعية والتشديد على عدم العبث بها في ظل الامتداد العمراني والاقتصادي بالمحافظة.

وحول أختيار صلالة  كأفضل وجهة سياحية عربية أشار سعادة رئيس بلدية ظفار رئيس اللجنة الرئيسية لمهرجان خريف صلالة أن اختيار المركز العربي للإعلام السياحي لصلاله لتكون أفضل وجهة سياحية عربية له دور تعزيز حجم السياحة العربية للمحافظة ونحن نقدر الدور والاهتمام الذي يبذله المركز في هذا الجانب .

وعن المشاريع السياحية أكد سعادتة من المتوقع خلال المرحلة المقبلة  تنفيذ العديد من المشاريع أهمها مشروع تجهيز “تلفريك”  يربط بين السهل والجبل في صلالة، إلى جانب إنشاء حديقة مائية.

وفيما يتعلق بالسياحة البينية العربية اكد سعادته بارتفاع  إجمالي عدد الزوار من الدول العربية الأخرى –من غير دول مجلس التعاون الخليجي- بنسبة 85.1% في المقابل انخفض إجمالي الزوار من الجنسيات الآسيوية بنسبة 6.5% بينما ارتفع إجمالي زوار موسم خريف صلالة 2014 من الجنسيات الأوربية بنسبة 1.2% ، كما ارتفع عدد الزوار من الجنسيات التابعة لدول القارة الأمريكية بنسبة 39.1% ، بينما انخفض إجمالي عدد الزوار من الجنسيات التابعة لدول القارة الأفريقية بنسبة 12.4% ، وارتفع إجمالي عدد الزوار من أوقيانوسيا بنسبة 32.6% .

قافلة الإعلام السياحي الثامنة

وكانت صلالة  قد استقبلت قافلة الإعلام السياحي العربي الثامنة  التي يشارك بها عدد من الصحفيين والإعلاميين  العرب من 8 دول عربيه هي السعوديه والإمارات وقطر ومصر وتونس واليمن والجزائر.  ويأتي تنظيم المركز العربي للإعلام السياحي للقافلة بالتعاون مع بلدية ظفار والمركز العماني للإعلام السياحي احتفالا بفوز صلاله بأفضل وجهه سياحه عربيه لعام 2013، بعد زيارة شارك فيها أكثر من 30 إعلامي وخبير سياحي العام الماضي على هامش مهرجان خريف صلالة 2013.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق