اخبار مميزةالأخبار

أغرب دولة علي كوكب الأرض

بلا شك نعرف أن العالم يحده حدود دولية وقارية، حيث يوجد العديد من الدول التي تدعي لغرابة عن كيفية قيامها كدولة موحدة، وإذا أوضحنا معني كلمة الجزيرة ستكون هي منطقة، أو مساحة يابسة ،ومحاطة بالمياه بها من جميع الجهات، ومنها ما يكون مساحتها صغيرة لا يتعدى بضع مترات واخرى كبيرة يمكن ان تساوي حجم دول ومن الامثلة على ذلك جزيرة قبرص.

وتقدم مجلة “بوردنج” عدة معلومات غريبة عن جزيرة “المالديف” كما يلي :

– تقع جزيرة “المالديف” في قارة آسيا، وهي في حجمها تعد صغيرة جداً في المحيط الهندي، خط الإستواء يقع في الجنوب منها.

– عاصمة جزيرة “المالديف” هي ماليه، وماليه مدينة جميلة بحضارتها وأسواقها ومساجدها .

– استقلت جزيرة “المالديف” وتم تحريرها من أيدي الإنجليز في عام 1965.

– تحتكر جزيرة “المالديف” المسلمين فقط للعيش فيها ولا وجود لمن يعتنق أديان أخرى فيها.

– تعتبر الديفيهي هي اللغة الرسمية لجزيرة المالديف وفيها العديد من مفردات اللغة العربية

– يطلق على جزيرة “المالديف” الجمهورية الرئاسية ،إذ يترأسها ويقودها ويتولى أمورها الرئيس ويقوم بتعيين الوزارات على اختلافها.

– اشتهرت جزيرة “المالديف” بالعمل في التجارة كتجارة الأسماك والأصداف البحرية والعنبر؛ و يعود السبب لبعض التراجع الذي أصاب إقتصاد جزر “المالديف” إلى حادثة تسونامي.

– تعتبر جزيرة “المالديف” جزيرة أو منطقة أو منتجع سياحي يأتي إليه السياح من مختلف أنحاء العالم.

– إن ما شجع جزيرة المالديف على إنشاء العديد من المنتجعات السياحية الكبيرة والجميلة للغاية التي يلجئ إليها الزوار والسياح القادمون من مختلف مناطق العالم للاحتفاء بجمال جزيرة “المالديف” والعمل على إشباع أنفسهم وأرواحهم بجمالها ودقة تصميمها ارتفاعها عن مستوى سطح البحر.

– تعتبر جزيرة “المالديف” برغم غرابة اسمها منطقة مسلمة، إذ كثر فيها المسلمون الذين يقومون بالقيام بشرائع دينهم جميعها من عبادات في جزيرة “مالديف” دون مواجهة أي عائق فهي تعد جمهورية مسلمة، كما باقي الدول العربية والإسلامية، وتنحصر طائفة أهل السنة التابعة لسنة نبينا محمد صللى الله عليه وسلم فيها، أما عن باقي الطوائف كالشيعة والسلفيون والدروز والعلويون وغيرهم كثير من الطوائف فلا وجود لهم على أرض جزر المالديف.

– كانت تسمى جزر “المالديف” قديماً من قبل العرب ب “ذيبة المهل”.

– تشتمل جزيرة “المالديف”على العديد من الجزر المرجانية الصغيرة.

– تنقسم جزيرة “الماديف” إلى عدة مناطق فمنها يستوطنه السكان والبقية تترك للسياحة وصيد الأسماك، و للمنتجعات والفنادق الضخمة.

– إن ما ميز جزيرة “المالديف” بالمنتجعات بعدها وارتفاعها عن مستوى الماء.

– تعد جزر “المالديف” عضواً أساسياً في دول الكومنولث.

– تنحدر أصول معظم سكان “المالديف” من شبة القارة الهندية، والسواحل الغربية لسيرلانكا.

– صيد السمك من أكثر المواهب والأعمال التي يقوم بها سكان جزيرة “المالديف”.

– أما بالنسبة لعلم جزر “المالديف” فهو يتكون من ألوان ثلاثة هي اللون الأحمر المرتبط بدماء الشهداء، واللون الأخضر الذي يدل على السلام والهلال الذي يرمز إلى ديانة الإسلام.

– أما بالنسبة لمناخ جزيرة “المالديف” فهو يغلب عليه إرتفاع شديد في نسبة الرطوبة وذلك يعود إلى موقعها الكائن في المحيط الهندي الذي تنعدم فيه وجود الشمس الغنية بالحرارة.

– ترتفع نسبة وجود المياه في البحار في جزيرة “المالديف” وهذا الإرتفاع في نسبة الماء يؤدي بجزيرة “مالديف” للتعرض إلى خطر شديد ويتمثل بعملية تعرضها للغرق في هذه المياه.

– قام رئيس جزيرة “المالديف” بالقيام على حل هذا الخطر الفادح الذي ممكن أن تتعرض له جزيرة مالديف وذلك عند قيامه بشراء بعض الأراضي المتواجدة فوقها والعمل على تحويلها إلى مناطق سكنية ودعوة السيريلانكيين والهنود باقتناءها والعيش فيها.

– يعمل البرلمان في جزيرة “مالديف” بالقيام بتعيين الرئيس مدة لا تقل عن الخمس سنوات فيها يقوم بجميع واجبات الرئاسة تجاه جزيرة مالديف ومن يقطنها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق