اخبار مميزةالأخبار

حلقة كواليس المنكوس الرابعة تتناول شروط أداء المنكوس وبيئته ومزاج منشديه

تجري حالياًمنافسات المتسابقين للحصول على لقب “المنكوس” ضمن 8 حلقات تقدم أمام جمهور مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي وتبث على الهواء مباشرة عبر قناتي ” الإمارات وبينونة “، وتتضمن منافسات المشاركين الذين تأهلوا من الحلقات التسجيلية التي تم عرضها سابقاً، وتسير مجريات كل حلقة وفق آلية معينة سيتم الإعلان عنها في الحلقة المباشرة الأولى من البرنامج. ويتبع كل حلقة مباشرة، عرض حلقة تسجيلية بعنوان “كواليس المنكوس”، بواقع 8 حلقات تسجيلية، حيث تتضمن كل منها نشاطات المشاركين في البرنامج، وزياراتهم خلال الأسبوع، بعيدًا عن أجواء المنافسة.
يذكر أن برنامج “المنكوس” قد استقبل أكثر من 300 مشاركاً من عدد من الدول العربية لأداء لحن المنكوس، أحد ألحان وبحور الشعر النبطي، و قد قامت لجنة التحكيم باختيار دقيق وفق معايير وشروط محددة، وقد تم إجراء مقابلات مع لجنة التحكيم استمرت على مدار يومي الجمعة والسبت 14 و15 ديسمبر 2018 في مسرح شاطئ الراحة، حيث تم بث هذه المقابلات ضمن حلقتين تسجيليتين يومي 20 و27 يناير الماضي. ويعتبر “المنكوس” أحد بحور الشعر النبطي الطويلة التي تطرب سامعها وتشده إليها، وذلك من خلال تفعيلته المتميزة عن غيره من بحور الشعر الأخرى، وتفعيلة المنكوس هي من البحر الطويل (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن) مع الالتزام بالقافية في صدر بيت الشعر وعجزه. ويوجد لـ المنكوس عدد من الألحان المتعارف عليها في منطقة الخليج العربي، ولقد قامت لجنة التحكيم باختيار عدد منها لتكون ضمن معايير التقييم في الحلقات المباشرة، بالإضافة إلى عدد من المعايير المهمة والتي تعتمد على جمالية الصوت وقوته وطريقــــة الأداء عبر إتقان اللحن، وطول النفس. وترجع تسمية المنكوس بهذا الاسم إلى طريقة أدائه في الغناء، إذ يبدأ المغني بطبقة صوت مرتفعة تنخفض شيئاً فشيئاً مع الشطر الأول من صدر البيت الشعري لتبلغ أوجها في نهاية هذا الشطر، ثم تعود وتنتكس (تنخفض) بشكل متدرج في الشطر الثاني من البيت. كما أن هناك من يرجع تسمية المنكوس بهذا الاسم إلى حركة طائر الورقاء “أم سالم”، الذي يستدل البدو من حركته هذه على قدوم فصل الصيف، إذ أنّ صوت هذا الطائر وتغريده يزداد كلما ارتقى إلى الأعلى، ثم لا يلبث صوته الشجي أن ينخفض كلما انتكس نازلاً نحو سطح الأرض، كما يطلق على المنكوس اسم طارق أو لحن المنكوس، لأن المؤدي يطرق بصوته مسامع الآخرين أثناء الأداء.
فايز السعيد في مجلس كواليس المنكوس وحديث شيّق عن الفن واللحن
وفي مجلس كواليس المنكوس استقبل فرسان الحلقة الرابعة المباشرة، الأولى ضمن المرحلة الثانية من برنامج المنكوس في أجواء الألفة والمودة والأخوة، الفنان فايز السعيد، وفي غياب زميلهم علي محمد آل شقير، تألق فرسان المنكوس الخمسة سعد اليامي، محمد آل دلبج المري وناصر الطويل من السعودية، وعبد الله بن عمر المنصوري وراكان عايض المنصوري من الإمارات، في حوارية جادة وهادفة مع السعيد الذي طالبهم بتعليمه ما يجهله وتثقيفه عن لحن المنكوس من الموروث الشعبي الفني العريق.
وفي حديث شيّق عن الفن واللحن، برع المتسابقون في تحديد مواصفات مؤدي المنكوس وأوقاته ومحفزات إنشاده في البيئة البدوية والتركيز على ارتباطه بحياة البدوي سواء كان يعيش في المناطق الصحراوية أو البيئة الأصلية أم كان يعيش في المناطق البعيدة التي انتقل إليها بحكم ترحاله وانتقاله، محددين حالة مؤدي ألحان المنكوس في الغالب والتي تمحورت حول حالات الفراق وتفرّق الشمل ما بين مناطق الإمارات من الظفرة إلى العين ودبي وغيرها، أو في السعودية بين جنوب الجزيرة وشمالها وصولاً إلى الكويت.
فالمنكوس بحسب توافق المتسابقين الخمسة هو لحن الوجد والحزن للفراق بعد التلاقي والحنين لأوقات السعادة والسهر وليالي السمر، حيث استشهد ناصر الطويل بعد إنشاده المنكوس بأبيات الشاعر حمد محمد ال صافيه، وقصته مع مرض أحد أبنائه في الكويت ومكوثه في المستشفى، وانتقال أهله “حيهم من دونهم يمسي يا الطارش خلا”، في محاولته الوصول إلى محبيه من الكويت إلى الربع الخالي.
وبعد القصص الجميلة من موروث المنكوس، استمع المتسابقون واستمتعوا بغناء الفنان المتألق فايز السعيد، وهو يردد:
“لي صاب شاعرنا محمد صابه قرم ومعنا من خيار اللابه
لكن عوق الود لي عايابه شهم خضع للي ينير اثيابه”
وبعد توديعه اجتمع المتسابقون الخمسة في محاورات راقية في الشعر والغناء والحديث الممتع من موروث المنكوس، منشدين جماعياً: “والرجــل لو يشفق على الشاص مالومة/ في ذمتي محدن على الشــــاص منلامي”.
ضيافة إماراتية مع الشيف سلطان العتيبة وذائقة شعر ومأكل
ومع الضيافة الإماراتية مجدداً، كان مسك ختام الحلقة الرابعة من كواليس المنكوس، حيث حلّت القيم الأصيلة من السنع الإماراتي العريق، وكان موعد المتسابقين لتلبية دعوة الشيف الإماراتي سلطان مانع سعيد العتيبة في منزله، الذي استقبلهم بترحيب كريم على عادة الإماراتيين، في الذبيحة للضيف والطبخ استقبالاً له، مستلهماً من البيئتين الإماراتية والسعودية بما يناسب زواره وضيوفه المتسابقين المشاركين في برنامج المنكوس، متحدثاً عن العلاقة الوطيدة تبعاً لكل بيئة بين الشعر والطعام، والذائقة المتقاربة في الموروث الشعري والأكلات الشعبية التي جعلته يحتار في تحضير فوالة ضيوفه ومأكلهم في مجلسه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق