اخبار مميزةالأخبار

أرخبيل سقطرى باليمن

أرخبيل سقطرى باليمن عبارة عن ست جزر تقع بالمحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي بالقرب من خليج عدن على بعد حوالي 350 كيلو متر جنوب شبه الجزيرة العربية ويشمل هذا الأرخبيل جزيرة رئيسية وهي سقطرى وخمس جزر صغيرة هي درسة وسمحة وعبد الكوري وصيال عبد الكوري وصيال سقطرى وسبع جزر صخرية وهي صيرة وردد وعدلة وكرشح وصيهر وذاعن ذتل وجالص وتعتبر جزيرة سقطرى أكبر الجزر اليمنية العربية بوجه عام ويبلغ طولها 125 كيلو متر وعرضها 42 كيلو متر ويبلغ طول الشريط الساحلي لها 300 كيلو متر وعاصمة الجزيرة هي مدينة حديبو وسقطرى هو الإسم الأصلي لهذه الجزيرة منذ القدم وهو إسم عربي قديم ذكره المؤرخون القدامى ويطلق عليها عدة مسميات أخرى منها على سبيل المثال سقط وسوقطرة وسقوطرة وسوقطرا وسقطرا وسقوطرى وأسقطرى وسكوترة وسكوطرة وسوقوتيرا وديوسقوريدس ويعود تاريخ هذه الجزيرة إلى بداية العصر الحجري وتعود أهميتها لوقوعها في الطريق التجارى القديم المسمي بطريق اللبان حيث كانت تجارة السلع المقدسة مزدهرة وإشتهرت سقطرى بإنتاج الند وهو صنف من أصناف البخور وبإنتاج الصبر السقطري كأجود أنواع الصبر كما زادت أهميتها وشهرتها وتردد ذكرها لدى شعوب حضارات العالم القديم التي كانت تنظر إلى السلع المقدسة مثل البخور والمر والصبر واللبان ومختلف أنواع الطيب نظرة تقديس وكانوا يسمون الأرض التي تنتج هذه السلع الأرض المقدسة ولهذا سميت جزيرة سقطرى عند قدماء اليونان والرومان بجزيرة السعادة وتعود أصول سكان جزيرة سقطرى إلى مهرة بن حيدان كما جاء في كتاب لسان العرب للهمداني وقبائل حميرية وهناك بعض العشائر يعود أصلها إلى حضرموت وسلطنة عمان.

thumbnail (1)

وتاريخيا فقد حاول الإغريق والفراعنة وكذلك الفرس والروم السيطرة على جزيرة سقطرى وقد إستولى عليها الحميريون في القرن الرابع الميلادي وتحديدا في عام 320م بعد إستيلائهم على مملكة حضرموت وفي عام 1507م إحتل أسطول برتغالي بقيادة ترستاو دا كونها والفونسو دي ألبوكيرك سقطرى ثم رحلوا عنها في عام 1511م عندما شن خميس وعامر أبناء سعد بن الزويدي من قشن وهي إحدى مدن اليمن التي تقع في منطقة تسمي المهرة غارات على سقطرى التي كانت آنذاك في قبضة هؤلاء البرتغاليين فإقتتلوا معهم وقتلوا منهم عددا كبيرا وتغلبوا عليهم فإضطر البرتغاليون إلى مغادرة الجزيرة ومنذ ذلك الوقت عاد المهريون نسبة إلي منطقة المهرة باليمن الأسياد الرئيسيين في الجزيرة وأسسوا سلطنة المهرة في قشن وسقطرى في عام 1549م ثم تعرضت الجزيرة للإحتلال البريطاني الذى لاقي مقاومة عنيفة من سلاطين المهرة وفي عام 1876م وصل من مستعمرة عدن إلى سقطرى المندوب السياسي البريطاني ووقع مع سلطان قشن وسقطرى على معاهدة لضمان حماية بضائع وركاب السفن البريطانية وفي عام 1886م أصبحت سلطنة المهرة محمية بريطانية ثم أصبحت فيما بعد جزءا من محمية عدن وفي يوم 30 نوفمبر عام 1967م مع نجاح ثورة 14 أكتوبر نزلت في الجزيرة فرقة من الجبهة القومية لتحرير اليمن الجنوبي وإنتهت بذلك سلطنة المهرة في قشن وسقطرى ومن ثم أصبحت سقطرى جزء من جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ثم أصبحت جزء من جمهورية اليمن الموحدة بعد قيام الوحدة اليمنية بين جمهورية اليمن الشمالي وجمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية عام 1990م .

thumbnail (2)

وقد تم تصنيف الجزيرة كأحد مواقع التراث العالمي من جانب منظمة اليونيسكو في عام 2008م ولقبت بأكثر المناطق غرابة في العالم وصنفتها صحيفة النيويورك تايمز كأجمل جزيرة في العالم عام 2010م نظرا للتنوع الحيوي الفريد والأهمية البيئية لهذه الجزيرة وإنعكاسها على العالم وفي شهر أكتوبر من عام 2013م أصبحت محافظة أرخبيل سقطرى محافظة مستقلة عن محافظة حضرموت التي كانت تابعة لها حتي هذا التاريخ وتتميز الجزيرة بثلاثة مناخات حيث يسود الجزيرة مناخ بحري تكون خلاله درجة الحرارة العظمى تتراوح بين 26 إلي 28 درجة مئوية ودرجة الحرارة الصغرى بين 19 و23 درجة مئوية ويعتبر شهرا يونيو ويوليو أكثر الشهور إرتفاعا في درجة الحرارة وأقل الشهور حرارة هما شهري ديسمبر ويناير كما تقل معدلات درجة الحرارة كثيرا في المناطق الجبلية أما المناطق الشرقية من الجزيرة فتتميز بالجو المعتدل المائل للبرودة في بعض الأشهر كما يكون الجو باردا في المناطق الغربية أيضا ومنها منطقة دكسم المرتفعة حيث تكون هذه المنطقة في الخريف باردة ويتكون فيها الضباب الكثيف ويتراوح معدل الرطوبة النسبية فيها بين 55% في شهر أغسطس و70% في شهر يناير كما تتعرض الجزيرة لرياح شديدة جنوبية غربية تصل ذروتها في مطلع شهر يونيو حتى أواخر شهر أغسطس من كل عام ثم تبدأ بالإنخفاض التدريجي لتصل في بداية شهر أكتوبر إلى سرعة عادية وذلك عندما تتحول إلى رياح شمالية شرقية لطيفة وتقل سرعتها إلى 10 عقدة أما الرياح الجنوبية الغربية في شهور يونيو ويوليو وأغسطس فتكون سرعتها قوية تتراوح بين 40 إلي 50 عقدة وقد تصل في بعض الأجزاء من الجزيرة إلى أكثر من 55 عقدة ويرافقها حالة إضطراب شديدة وإرتفاع الموج في البحر ومن حيث التضاريس نجد أن سقطرى تتميز بوجود هضبة رئيسية تشغل معظم مساحة الجزيرة وتطل على السهول الساحلية بشكل متدرج في الإنخفاض ويقسمها وادي يسمي وادى دي عزرو إلى قسمين رئيسين هما الهضبة الشرقية والهضبة الغربية كما تتميز سقطرى بوجود عدد من الجبال تتوزع في جهات متفرقة من سطح هذه الهضبة وأهمها سلسلة جبال حجهر وأعلى قمة فيها يبلغ إرتفاعها 1505 متر وتمتد هذه السلسلة من الجبال من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي لمسافة 24 كيلو متر تقريبا ويزداد إرتفاعها في الوسط والشرق وتضيق وتنخفض في الغرب كما توجد عدد من الجبال الأخرى أهمها جبال فالج إلى الشرق وأعلى قمة فيها 640 مترا وجبال قولهل إلى الجنوب الغربي وأعلى قمة فيها 978 مترا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق