اخبار مميزةالأخبار

أعلن متحف القصر الإمبراطوري “المدينة المحرمة” بالصين، أن أكثر من 17.5 مليون شخص زاروا المتحف خلال عام 2018. وقال المتحف، الثلاثاء، إن الازدحام الشديد خلال مواسم الذروة دفع إدارة المتحف إلى تحديد حد أقصى من الزائرين يصل إلى 80 ألف زائر يوميا، بالمقارنة مع أكثر من 100 ألف زائر أو حتى 180 ألف زائر يوميا في السابق. وأضاف المتحف أنه سيقوم بدءا من، الثلاثاء، بفتح المناطق الواقعة بين بوابتيه الشمالية والشرقية، لتقليل الضغط على مخارجه، وهو ما سيتيح للزائرين الاستمتاع بمنظر الخندق المائي للمدينة المحرمة الواقع بين البوابتين، وكذلك تخفيف الضغوط الناجمة عن تدفق الزوار.

تفتتح دولة الإمارات مشروع “عجمان سكوير” مطلع عام 2019 ليضفي صورة جمالية لإمارة عجمان التي تسير بخطوات ثابتة في درب التحول لمدينة سياحية.

وقال عبدالرحمن محمد النعيمي، مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، خلال تفقده سير العمل في المشروع الذي يضم العديد من المقاهي والمطاعم، إن المشروع يبرز هوية عجمان المميزة ويسعى لرفع كفاءة البيئة المحيطة من خلال تعزيز معايير وجودة الحياة في الإمارة.

وأوضح النعيمي، خلال الجولة التي رافقه فيها المهندس خالد معين الحوسني، المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة، والمهندس عبد الله التميمي، مدير إدارة الصحة العامة، وإسماعيل الحوسني، مدير المشروع، أن “عجمان سكوير” يمنح الزوار إمكانية ممارسة الرياضة من خلال استخدام مسار المشي الذي أقيم بالمشروع فضلا عن أنه يضم جلسات خارجية ويجمع جميع متطلبات واحتياجات الأفراد في مكان واحد.

وأكد إسماعيل الحوسني، مدير المشروع، أن “عجمان سكوير” يعد أحد مخرجات الخلوة الهندسية لقطاع تطوير البنية التحتية في عام 2016، والتي أوصت بضرورة إطلاق مبادرات متنوعة تقدم رؤية جديدة عن إمارة عجمان من خلال إقامة المشاريع المهمة التي يلمس أثرها سكان الإمارة وزوارها بالإضافة لتوفيرها بيئة صحية ومتنفسا طبيعيا للسكان وفقاً لأعلى المعايير العالمية، ما سينعكس على المظهر العام للمدينة.

وأشار إلى أن قطاع تطوير البنية التحتية ارتأى تنفيذ مبادرة مشروع “نبض عجمان” الذي يتضمن سلسلة من المشاريع التي تسلط الضوء على جمال الإمارة وتعنى بتوفير خدمات مثالية لجميع فئات وشرائح المجتمع، موضحا أن مشروع “عجمان سكوير” هو أول مشروع عملت الدائرة على التخطيط والتنفيذ المباشر له ليأتي بعده مشروع جداريات عجمان ومنحوتات عجمان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق