اخبار مميزةالأخبار

“الوعبة” معجزة الطائف التي تتسيد الشرق الأوسط هذه أسرارها

يعتبر الخبراء الجيولوجيون “الوعبة” معجزة لا مثيل لها في المنطقة؛ حيث تقع على بُعد 254 كم من مدينة الطائف، وفوهة الوعبة هي الأكبر من نوعها في الشرق الأوسط؛ إذ يبلغ قطرها 2 كم وعمقها 250 متراً، ولديها قاعدة مسطحة من كريستال الفوسفات والصوديوم الأبيض اللامع، ويشعر الزائر لها برهبة عندما يشاهد أعظم فوهة بركان في السعودية والمنطقة، وهي بحجم 190 ملعب كرة قدم أو أكثر من 170 ألف سيارة.
وقد اعتقد بعض الجيولوجيين قديماً أن الفوهة الكبيرة نتجت بفعل سقوط نيزك؛ لأن مظهرها الخارجي يشبه الفوهات النيزكية بشكلها الدائري وارتفاع جوانبها، ولكن مؤخراً تأكد العلماء الجيولوجيون من أنها بفعل النشاط البركاني الذي أدى إلى انفجار تحت الأرض تولد عنه بخار بفعل اتصال الصخور المنصهرة بالمياه الجوفية، كما أنها مخروطية الشكل، حيث الرماد البركاني قد كوّن الشكل المخروطي.

ويوجد في الجهة الشمالية الغربية من الفوهة تلة عمودية هي حافة فوهة البركان الذي انقسم إلى نصفين عندما تم تشكيل الحفرة، وفي القسم الشمالي من الفوهة تجد أشجار النخيل والعشب الأخضر.

يُذكر أن البراكين في السعودية يقدر عددها بحول 2000 بركان تقريباً، وتُعتبر خامدة، وشكلت عبر تاريخها الطويل 13 حرة رئيسة ناتجة عن تدفقات بركانية عظيمة وقديمة، وأحدث بركان انفجر في أرض الحجاز بركان جبل الملساء الواقع جنوب شرق المدينة وذلك عام 654هـ 1256م، واستمر ثورانه لعدة أيام، وسارت الحمم البركانية لمسافة 23 كم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق