الأخبار

(زيرمات) تمنع السياح جلسات تصوير مع مع كلاب سانت برنارد 

السائح السعودي| اخبار| أعلنت سلطات بلدة زيرمات التي تضم إحدى أشهر محطات التزلج في سويسرا، أنها منعت استخدام كلاب سانت برنارد التي تعد من رموز البلاد لأغراض الصور السياحية، وذلك بسبب الظروف السيئة التي توضع فيها هذه الحيوانات.

كلاب سانت برنارد و جبل ماترهون

وكانت مجموعات تملك هذا النوع من الكلاب تأخذ الحيوانات إلى مواقع سياحية في محطة التزلج ليتصور السياح إلى جانبها وسط مناظر خلابة.
وكانت جماعة حماية الحيوان السويسرية، وجهت اتهامات بأن بعض الكلاب المستخدمة كموديل للصور السياحية يجرى احتجازها فى ظروف معيشية بائسة من قبل مشغلى استوديوهات التصوير فى بلدة زيرمات الجبلية.
وقد قدمت الهيئة السويسرية المعنية بحماية الحيوانات (بي اس ايه) شكوى ضد إحدى المجموعات التي تلجأ إلى هذه الكلاب، منددة فيها بالظروف السيئة التي توضع فيها الحيوانات التي تنتظر لساعات طويلة في البرد القارس.
فقررت السلطات المحلية منع جلسات تصوير السياح مع هذه الكلاب، بحسب ما كشف كريستوف بورجان، رئيس المنطقة الذي ذكر بعدة حوادث وقعت مع الكلاب.
ومع ذلك، فقد تستمر كلاب سانت برنارد الشهيرة فى العمل لعدة أشهر أخرى، فقد صرح بورجان أن “القرار هو ساري المفعول منذ الآن”، موضحا أنه “قد يسمح ببعض الصور هذا الصيف بموجب عقود سبق أن أبرمت مع شركات سفر يابانية”.

كلاب سانت برنارد و جبل ماترهون
في 2 يونيو 1887، تم الاعتراف رسميا بأن أصل كلاب سانت برنارد هو من سويسرا خلال مؤتمر دولي لخبراء في هذا الخصوص.
وغالبا ما تستخدم صورة هذا الكلب وخلفه جبل ماترهون في منطقة الألب للدلالة على سويسرا في وسائل الإعلام الدولية، وفق هيئة السياحة السويسرية.
وترجع تسمية كلاب سانت برنارد بهذا الاسم تيمنًا بممر سانت برنارد الكبير فى جبال الألب فى سويسرا، وهو مأوى عُثر عليه فى العصور الوسطى.
حيث بدأ الرهبان فى تربية هذه الكلاب فى القرن السابع عشر الميلادى لاستخدامها فى بعض الأحيان ككلاب للإنقاذ والبحث عن المفقودين فى الانهيارات الجبلية، وإن أكثر هذه الكلاب شهرة وأسطورة هو بارى، والذى من المفترض أنه أنقذ حياة أكثر من 40 شخصًا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق