الأخبار

رأس الخيمة تطلق “استراتيجية الوجهة 2019-2021“ لتعزيز السياحة

أطلقت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة “استراتيجية الوجهة 2019-2021” الجديدة والتي تعد امتداداً للإنجازات التي حققتها الاستراتيجية السابقة منذ إطلاقها عام 2016.
وفي ضوء الطلب والإقبال المتزايد من الزوار، والشراكات الإقليمية والعالمية المتينة التي أبرمتها الهيئة، إضافة إلى العديد من المشاريع والمعالم التي تم إطلاقها خلال الأعوام الماضية القليلة، فإن إمارة رأس الخيمة ملتزمة بتأكيد مكانتها كأسرع وجهة سياحية نمواً في المنطقة من خلال عرض محفظتها الغنية بالمعالم والتجارب الأصيلة ضمن الأسواق المستهدفة الإقليمية والدولية.
وتم تصميم “استراتيجية الوجهة 2019-2021” الجديدة من أجل تطبيق أفضل الممارسات في قطاع السياحة وفقًا للمعايير الدولية، وذلك لتحويل صناعة السياحة في إمارة رأس الخيمة إلى محرك مستدام للاقتصاد.
ويركز البرنامج الاستراتيجي الذي سينفّذ على مدار 3 سنوات، على تنويع عرض السياحة في الإمارة لجذب شريحة أوسع من السياح والزوار ذوي العوائد العالية والباحثين عن تجارب أصيلة، وتسريع الاستثمارات الأجنبية والمحلية في قطاع السياحة ورعاية المشاريع الصغيرة والمتوسطة المحلية لخلق المزيد من فرص التوظيف والأعمال لمواطني رأس الخيمة، إضافة إلى إعطاء الأولوية للمغامرات المستدامة والتي ترتكز على الطبيعة والتجارب الثقافية الأصيلة.

من جانبه قال هيثم مطر الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة إنه “مع تطوّر عروضنا السياحية في إمارة رأس الخيمة، يجب أن نحرص على بقاء وجهتنا جذابة في نظر الزوار الذين يبحثون عن تجارب شيقة، ويرغبون في استكشاف الإمارة بالإضافة إلى المنتجعات والفنادق. استراتيجيتنا السياحية 2019-2021 هي عبارة عن برنامج شامل مدته ثلاث سنوات يهدف إلى الارتقاء بقطاع السياحة إلى مستوى أعلى خلال السنوات القادمة، يسعدنا النجاح الذي حققته عروضنا السياحية في أسواقنا المستهدفة حتى الآن، ولكن مع إطلاق استراتيجية الوجهة 2019-2021 الجديدة، نهدف إلى تنويع وتعزيز تجارب الزوار عبر تطوير منتجات متميزة تتناسب مع رؤيتنا. كما سنعمل على ترسيخ وترويج العروض السياحية في الأسواق العالمية المستهدفة لإيجاد الزوار من ذوي العائد الأفضل على مدار السنة “.

وأضاف مطر: “تحت قيادة وتوجيهات الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، سوف تنظر استراتيجية الوجهة الجديدة في توسيع فرص التوظيف في المجال السياحي، فبحلول عام 2021 نهدف إلى توظيف 10,000 شخص إضافي في قطاع السياحة والضيافة، إضافة إلى دعم عدد أكبر من استثمارات الشركات الصغيرة والمتوسطة؛ الأمر الذي سيعود بالنفع والإيجابية على المجتمع. وهذا بالطبع سيزيد القدرة التنافسية الشاملة للقطاع ويجذب المزيد من الاستثمارات الدولية والمحلية، مما سيخلق بيئة مناسبة للنمو المستدام”.

ومن أبرز الإنجازات ومحفزات النمو التي حققتها إمارة رأس الخيمة خلال عام 2018، إطلاق مغامرة “جبل جيس فلايت”، أطول مسار انزلاقي في العالم على جبل جيس الذي يحتضن أعلى قمة جبلية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد أرسى هذا الإنجاز مكانة إمارة رأس الخيمة على الخارطة العالمية، إذ حطمت الرقم القياسي المسجل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وعززت مكانتها كأحد أسرع وجهات المغامرات السياحية نمواً في المنطقة. ورسخت الإمارة سمعتها السياحية المتنامية بإطلاق مجموعة من الفعاليات السياحية عالمية المستوى، وعملت على توسيع شراكاتها العالمية في قطاع السفر عبر افتتاح عدد من المكاتب الدولية، وتنظيم سلسلة من العروض الترويجية خلال العام. وستقوم استراتيجية الوجهة الجديدة بالاستفادة من هذه الإنجازات وتطويرها لتحويل قطاع السياحة في إمارة رأس الخيمة إلى محرك مستدام للاقتصاد.

ويمثل توفير الغرف الفندقية مستقبلاً محط تركيز أساسي لدعم الشهرة المتنامية التي تحظى بها الإمارة بين السياح المحليين والعالميين، حيث من المخطط إضافة 5000 غرفة فندقية إلى 6500 غرفة متوفرة حالياً، بالتزامن مع عزم أبرز العلامات الفندقية العالمية على افتتاح فنادق لها في الإمارة، مثل ماريوت وموفنبيك وشيراتون وأنانتارا وريدزور وإنتركونتنينتال وكونراد، خلال الأعوام الثلاثة المقبلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق