اخبار مميزةالأخبار

ارتفاع معدلات الإشغال الفندقي بينبع .. تطور سياحي تقف خلفه هذه العوامل

تشهد محافظة ينبع حراكاً ملحوظاً نتيجة الفعاليات السياحية التي تنظّم طيلة العام ونجحت في جذب الكثير من السياح من خارج المحافظة إليها؛ حيث باتت المنطقة التاريخية أحد عناصر الجذب المهمة بالمنطقة الغربية والمملكة بشكل عام نتيجة التطور الكبير الذي تشهده في احترافية المهرجانات التي تقام بها، كما أسهمت بذلك في تحريك القطاع الفندقي، وانعكس ذلك من خلال ارتفاع نسب الإشغال بها في مختلف المواسم.
وأكّد مدير هيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمحافظة ينبع سامر بن علي العنيني؛ حرص الهيئة على تنويع الفعاليات السياحية لجذب المزيد من السياح بمختلف فئاتهم واهتماماتهم، مشيراً إلى أن ينبع باتت من الوجهات السياحية المهمة بالمملكة لما تتميز به من تنوع فريد في الأنماط والمقومات السياحية، إضافة للفعاليات والمهرجانات المتميزة التي نظمت بشكل احترافي وعالمي كمهرجانات المنطقة التاريخية وأيادينا ومهرجان الزهور والمهرجانات التراثية كالهجن والصقور وغيرها.
وأشار “العنيني”؛ إلى أن ارتفاع نسبة الإشغال الفندقي في مختلف فترات السنة بالمحافظة يعكس النشاط السياحي الملحوظ بينبع بفضل التعاون المثمر مع شركاء السياحة في القطاعين العام والخاص، لافتاً إلى أن عديداً من الفعاليات ما كانت لتنجح لولا تضافر تلك الجهود من الجميع.
وتابع: “بلدية ينبع كان لها دور مهم في تهيئة المواقع السياحية وتقديم التسهيلات كافة لتنظيمها؛ الأمر الذي يعكس مدى التعاون الكبير بين الشركاء”، مشيداً بالدعم اللامحدود الذي تجده السياحة من محافظ ينبع سعد بن مرزوق السحيمي.
وأشار إلى أن ينبع تنتظر مزيداً من الفعاليات النوعية المميزة التي سيشهدها مختلف أنحاء المحافظة هذا العام بجهود فريق عمل ينبع من كافة القطاعات، مؤكداً أن ينبع تفخر بكوادر وطنية نجحت في تنظيم عديد من الفعاليات النوعية واكتسبت الخبرات الضرورية في نجاح صناعة السياحة وفعالياتها المختلفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق