اخبار مميزةالأخبارتقارير وإحصاءات

تعرف على أهم مناطق السياحة الشتوية في دبي | مجلة السائح السعودي

الرياض .. السئح السعودي
ولاء يحيى

أن إمارة دبي تتميّز بتنوّع مقوّماتها السياحية وبجودة خدماتها وتطوّر بنيتها التحتية، ما يجعلها مقصداً ووجهة سياحية رئيسية للزوّار من مختلف أنحاء العالم، وأكسبها سمعة عالمية كوجهة للترفيه والأعمال والفعاليات، واستطاعت أن تحافظ على مركزها الرابع كأكثر مدن العالم زيارة.
وذكر عصام كاظم أن أكثر مواقع الجذب السياحي تعتمد على الغرض من الزيارة سواء كان للعمل، أو للترفية، أو لزيارة الأقارب، وحسب تقرير زوار دبي للعام 2017 الصادر عن دائرة السياحة والتسويق التجاري، يعد دبي مول من أكثر المناطق إقبالاً من الزوّار على اختلاف فئاتهم العمرية، حيث استقطب ما نسبته 97% من إجمالي الزوّار، في الوقت الذي استقطبت فيه نافورة دبي ما نسبته 81%.
وقال: “كانت حصة الأحياء الثقافية والتراثية من زوار دبي خلال العام الماضي 63%، وأيضاً تستحوذ شواطئ دبي الجذّابة على نسبة عالية من الزوّار تبلغ حوالي 51%، وجاء مشروع الوجهة الشاطئية العالمية الجديدة في منطقة جميرا بدبي “لا مي” لتقدم إضافة نوعية لعشاق الاستمتاع بالأجواء البحرية بإطلالته على شاطئ الخليج العربي، وتوفّر هذه الوجهة المميّزة للجميع وخصوصاً العائلات مكاناً مثالياً لتناول الطعام والترفيه والاستجمام، ويضم مشروع “لا مير” أيضاً منتزه “لاجونا ووتر بارك”، الذي يضمن للجميع قضاء يوم ممتع مليء بالنشاط والحيوية والمرح”.
وأكد كاظم أن فئة العائلات تشكّل حصّة كبيرة ضمن شريحة زوّار دبي على مدار العام، وهي تفضل بشكل أساسي المدن الترفيهية التي تشتهر بها دبي مثل، “دبي باركس آند ريزورتس”، و”آي إم جي عالم من المغامرات” و”القرية العالمية”، وغيرها من مواقع الجذب التي يمكن الاستمتاع بكل ما تقدّمه للزوّار لقضاء أجمل الأوقات.
السياحة الشتوية:
وحول كيفية تعريف دبي للزوّار من داخل الإمارات وخارجها بأفضل مناطق السياحة الشتوية، أوضح أن فريق عمل “دبي للسياحة” لا يدّخر جهداً في تنظيم وإعداد الحملات الترويجية بمختلف أنواعها سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي، بالإضافة إلى المشاركة في أهم الأحداث والمعارض السياحية حول العالم، وكذلك القيام بالجولات التعريفية في العديد من المدن المهمّة، بالإضافة إلى دعوة ممثلي وسائل الإعلام لزيارة دبي والتعرّف على ثقافتها وتراثها ومعالمها السياحية، إلى جانب الاستخدام الأمثل لمواقع التواصل الإجتماعي، وتتعاون “دبي للسياحة” مع أسماء فنّيه لامعة من حول العالم لإطلاق حملات ترويجية تتّسم بالإبداع وتستهدف شرائح مختلفة في تلك الأسواق، وكان من بين أبرز تلك الحملات، إطلاق نسختين من الفيلم الترويجي “#كن_ضيفي”، والذي حقق نجاحاً عالمياً كبيراً، كما أحرز الفيلم العديد من الجوائز والتكريمات العالمية في عدد من المناسبات المتخصّصة في صناعة السينما والسياحة.
ونوه بأنه يتم العمل حالياً على البناء على أسس النجاح التي حقّقها هذا الفيلم، ولكن هذه المرّة مع شخصية جديدة لا تقل شهرة وشعبية عن الأولى، وسيتم الإعلان عنها قريباً، وتتمحور الفكرة الأساسية للسلسلة الجديدة من الفيلم الترويجي حول ما تتمتّع به دبي من تجارب متنوّعة ترقى إلى اهتمامات الزوّار وتلبّي أذواقهم.
الزائر الصيني:
وتابع: “قمنا خلال هذا العام بتوقيع عدد من الإتفاقيات مع كبرى شركات التكنولوجيا الصينية بهدف توحيد الجهود لترسيخ مكانة دبي كوجهة مفضّلة لدى الزوّار الصينيين، بالإضافة إلى إطلاق عدد من المبادرات والحملات الترويجية التي تعزّز تجربة الزائر الصيني لدبي، وذلك من خلال توفير محتوى مناسب عبر الأجهزة المتحرّكة والتطبيقات الذكيّة”.
وأكد كاظم أن “دبي للسياحة” تتبنّى أحدث التقنيات وتعمل على تطبيقها عملياً، ومن بينها “جدول فعاليات دبي”، الذي يتم تحديث موقعه الإلكتروني وتطبيق الهاتف الذكي بصفة دورية ليقدّما مصدراً مجانياً للتعرّف على أفضل العروض والفعاليات التي تقام في دبي، حيث تحتوي المنصّة على ما لا يقل عن 150 حدثاً، فضلاً عن تحديثه أسبوعياً بإضافة 35 فعالية جديدة، كما تتيح شراء التذاكر بطريقة آمنة ومضمونة.
10 مليون زائر:
وأشار إلى أن مدينة دبي شهدت موسماً سياحياً ناجحاً مع بداية عام 2018 الحالي، حيث وصل عدد زوّار دبي إلى نحو 10,44 مليون زائر حتى نهاية شهر أغسطس (آب) الماضي، وتصدّرت الهند عدد الزوّار بــ 1,316 مليون زائر، تلتها المملكة العربية السعودية بحوالي 1,117 مليون زائر، محافظة بذلك على موقعها كأكبر أسواق دول مجلس التعاون الخليجى المصدّرة للزوّار إلى دبي، ثم جاءت المملكة المتحدة في المركز الثالث مسجّلة 776 ألف زائر، وتلتها الصين التي احتلت المركز الرابع بحوالي 578 ألفاً، كما شهدت الغرف الفندقية بدبي زيادة في نسبة الإشغال بحوالي3%، فيما بلغ عدد الغرف التي تم حجزها 19.56 مليون غرفة خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2018، ووصل معدل إقامة الزائر في دبي إلى 3,5 ليلة فندقية.

السياحة الداخلية الشتوية:
وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: “نعمل على تنظيم واستضافة أكبر وأهمّ الفعاليات والأنشطة العائلية المناسبة لكافة الفئات والأذواق بهدف تنشيط السياحة الشتوية، كما نعمل مع شركائنا المحليين من فنادق ومواقع الجذب على تقديم تجارب وعروض مميزة، حيث تساهم العروض الترويجية التي تقدمها المنشآت الفندقية في تشجيع الزوّار على الإقامة لمدّة أطول في دبي حتى يتمكّنوا من الاستمتاع بأوقاتهم واختبار المزيد من التجارب المميزة، فيما يمتاز قطاع الضيافة في دبي بالمرونة الكافية التي تمكّنه من تلبية تطلّعات شريحة واسعة من الزوّار وفي ذات الوقت تناسب جميع الميزانيات”.

وأضاف: “تستفيد دبي من فترة اعتدال الطقس، لتستضيف فعاليات عامة وكبرى تقام في الهواء الطلق، ويقام العديد منها خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، ومن بين أبرزها سباق الألوان 2018، وأسبوع دبي للتصميم، وبطولة موانئ دبي العالمية للغولف 2018، ومهرجان “باو” للموسيقى والرقص، وبطولة طيران الإمارات لسباعيات الرجبي، وغيرها من الفعاليات المدرجة على “جدول فعاليات دبي”.

وجهات سياحية جديدة:
وأوضح كاظم أنه تم إنجاز مشاريع بارزة خلال الفترة الأخيرة مثل “برواز دبي”، الذي يُطلّ على أفق دبي والمباني الشاهقة ذات التصميم العصري من جهة، وعلى المناطق التراثية في دبي القديمة مثل ديرة من جهة أخرى، كما ضمّت الوجهات الجديدة التي تم افتتاحها خلال عام 2018 أقساماً من منطقة دبي التاريخية، وخاصة اللمسات الأولية لمتحف الشندغة الجديد، حيث يستهدف مشروع تطوير هذه المنطقة إتاحة الفرصة أمام زوّار دبي للإطلاع على تاريخ ونشأة الإمارة، ومنحهم تصوراً عن شكل مجتمع دبي قديماً، وكذلك العادات والتقاليد العريقة التي لا زالت متأصّلة بأهلها حتى يومنا هذا. كما تم حديثاً إنجاز وجهة “السيف” في منطقة خور دبي، والذي يقدم لزوّاره صورة رائعة عن التاريخ العريق لخور دبي، الذي احتضن أول ميناء في المدينة، وتنقسم المنطقة الممتدة على مسافة 1.8 كلم إلى جزئين مختلفين: الأول يحاكي ملامح دبي القديمة، فيما يتميّز القسم الثاني بأسلوب العمارة الحديث. فيما تنتشر أيضاً مجموعة من المطاعم الجديدة على طول الوجهة، ولعشاق المغامرات، توفّر لهم تجربة “إكس لاين”، أطول مسار إنزلاقي داخل مدينة في العالم، فرصة خوض مغامرة حماسية من ارتفاع 170 متراً، وذلك انطلاقاً من أبراج أمواج وصولاً إلى دبي مارينا مول.

محمية المرموم:
وأضاف: “تتواصل مشاريع التطوير التي تشهدها دبي للتعريف بأساليب الحياة التي تعيشها المدينة في الهواء الطلق، وذلك في منطقة حتّا التي تتحوّل بسرعة قياسية إلى وجهة جذب للأشخاص الباحثين عن التشويق وعشاق الطبيعة والمغامرات. ولتنويع التجربة يمكن زيارة “محمية المرموم” أول محمية صحراوية غير مسورة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تم اطلاقها في بداية عام 2018، لتقدّم للزوّار فرصة التعرف على عالم الحياة البرية من نباتات وكائنات”.

مشاريع سياحية جديدة:
وذكر كاظم أنه من المقرر إطلاق مجموعة أخرى من المشاريع خلال الفتره المقبلة منها “جزيرة بلو واترز”، وهي عبارة عن وجهة متعدّدة الاستخدامات تقع قبالة شاطئ “جميرا بيتش ريزيدنس”، والتي ستحتضن “عين دبي”، أكبر عجلة ترفيهية في العالم، لتكون المعلم الرئيسي بين عدد من المعالم الترفيهية الأخرى على ذات الجزيرة، والتي تتنوع ما بين مشاريع لتجارة التجزئة، والسكن، والضيافة، والترفيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق