اخبار مميزةالأخبار

“الزهراني”: 44 بعثة عالمية ومحلية تكتشف “البر والبحر” في المملكة

أكد الدكتور عبدالله الزهراني، مدير عام مركز الأبحاث والدراسات الأثرية بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن الهيئة توسعت مؤخراً في أعمال المسح والتنقيب ليأخذ في شكله منحنى أكثر شمولية ومنهجية؛ ليشمل أكثر من 44 بعثة دولية مشتركة ومحلية في مختلف أنحاء المملكة لم تقف تنقيباتها على البر؛ بل وصلت إلى البحر الأحمر بأعماق تفوق 40 متراً تحت السطح البحر، ما يؤكد وجود ما يزيد على 9 آلاف موقع أثري رئيس، إضافة إلى ما يقارب 100 ألف موقع أثري فرعي.

وذكر في محاضرة ألقاها بمتحف الشارقة للآثار بدولة الإمارات العربية المتحدة بعنوان “أبرز المكتشفات الأثرية الحديثة في المملكة”، أن أحد أبرز الاكتشافات الأثرية كان إثبات أن الهجرات البشرية الأولى من إفريقيا مرّت بالجزيرة العربية، إضافة إلى عدد من المكتشفات المهمة في عصور ما قبل التاريخ، والتي سوف تساهم في رسم مسارات الهجرات البشرية في الجزيرة، وإبراز الدلائل الأثرية على استيطان الإنسان على هذه الأرض منذ أكثر من مليون ومائة ألف سنة من الوقت الحاضر.

وخلال المحاضرة، أشار الزهراني إلى أن الأعمال الأثرية في المملكة ليست وليدة اليوم؛ بل تعود لأكثر من خمسة عقود، إلا أنها تعيش أوجهاً خاصة؛ بعد أن عقدت الهيئة العزم على أن تكون أحد أعمدة تنشيط السياحة، ولفت إلى أن عام 1975 شهد انطلاق برنامج المسح الأثري الشامل، وبدأ بمسح معظم مناطق المملكة، واليوم تشهد المملكة 21 مشروعاً دولياً مشتركاً مع جامعات عالمية مختصة في شؤون الآثار والتنقيب من بينها بريطانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وإيطاليا، والنمسا، وبولندا، وفرنسا، وألمانيا، إضافة إلى 23 مشروع عمل مشتركاً بين الهيئة وجامعات محلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق