اخبار مميزةالأخبار

ملايين السنين تشهد على الحضارة المذهلة في سلطنة عمان

تشتهر سلطنة عمان بطبيعتها الخلابة التي تتميز بسحرها الخاص الذي قد لانجده في أي مكان آخر في العالم، إلا أن جبالها الصخرية المهيبة لم تستطع أن تقف أمام قوة الإنسان في الجزيرة العربية. كانت سلطنة عمان إمبراطورية قوية في أواخر القرن السابع عشر تتنافس مع الإمبراطورية البريطانية والبرتغال على بسط سيطرتها في منطقة الخليج العربي والمحيط الهندي.

وتشير الكثير من الكتابات التاريخية إلى أهمية عمان على طرق التجارة القديمة التي كانت تربط المنطقة ببلاد الرافدين، وكانت تعرف أنذاك بحسب النصوص السومرية باسم “مجان” أو “جبل النحاس”. وتضم سلطنة عمان ذات الجذور الإنسانية الضاربة في عمق التاريخ خمسة مواقع على لائحة اليونسكو للتراث العالمي.

مواقع اليونسكو للتراث العالمي في سلطنة عمان
الأفلاج (أنظمة الري القديمة)
أدرج موقع الأفلاج الأثري على قائمة اليونسكو للتراث العالمي في عام 2006، ويمثل أنظمة الري الخمسة القديمة المعروفة باسم “الأفلاج” وهي جزء من 3,000 نظام لاتزال تستخدم في عمان، ويعود تاريخها إلى عام 500 ميلادي، ولكن يوجد الكثير من الدلائل التي تشير على وجود بعض هذه الأنظمة في المنطقة القاحلة منذ عام 2500 قبل الميلاد. وتعتمد هذه الأنظمة على الجاذبية الأرضية، بحيث يتم توجيه مصادر المياه الجوفية أو الينابيع لدعم الزراعة والاستخدام المحلي، ويضم الموقع عدداً من أبراج المراقبة التي تم أنشاؤها لحماية أنظمة الري، مما يعكس اعتماد الناس في القدم على الأفلاج.

مدينة قلهات التاريخية
تعتبر من أحدث المواقع التي أدرجت على قائمة اليونسكو للتراث العالمي في عام 2018، ويقع الموقع على الساحل الشرقي من البلاد، ويضم مدينة القلهات القديمة التي تحميها الجدران الداخلية والخارجية فضلاً عن المقبرة الموجودة خارج الأسوار. ولقد تطورت المدينة لتصبح ميناء رئيسي في عهد أمراء هرمز على الساحل الشرقي من الجزيرة العربية بين القرنين الحادي عشر والخامس عشر ميلادي، وتشهد الأثار على أهميتها التاريخية في ربط طرق التجارة بين الجزيرة العربية والهند والصين وجنوب شرق آسيا وشرق افريقيا.

مواقع بات والخطم والعين
أدرجت المواقع التاريخية في مواقع البات والخطم والعين على لائحة اليونسكو للتراث العالمي في عام 1988، وهي شاهد حقيقي على الحضارة الإنسانية الموجودة في سلطنة عمان منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد. يقع موقع بات بالقرب من بستان النخيل في المناطق الداخلية من السلطنة، ويعود إلى عصور ماقبل الكتابة. ويرتبط به مجموعة من المواقع التاريخية الهامة لمستوطنات ومقابر الإنسان القديم.

قلعة بهلا
يعتبر من أقدم المواقع المدرجة على لائحة اليونسكو في عام 1987، تظهر أنقاض القلعة الكبيرة قوة بني نبهان الذين فرضوا سيطرتهم على باقي المجتمعات في المنطقة بين القرن الثاني عشر ونهاية القرن الخامس عشر، وتشهد واحة بهلا الصحراوية على ازدهار حقبتهم. وتتميز القلعة الأثرية بجدران وأبراج من الآجر الخام، وترتكز على أساسات حجرية مازالت صامدة إلى اليوم.

الصين تنشئ أكبر منتجع للتزلج في العالم (صور)

أرض اللبان
تدل أشجار اللبان في وادي دوكة وبقايا الواحة الصحراوية في شصر وبار والموانئ التابعة لخور روري والبليد على ازدهار تجارة البخور في المنطقة لقرون عديدة، والتي كانت من أهم أنشطة التجارية في العالم القديم والعصور الوسطى. ولقد تم إدراجها على قائمة اليونسكو للتراث العالمي في عام 2000.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق