اخبار مميزةالأخبار

اكتشف عراقة التاريخ الإنساني في البحرين

حافظت البحرين على عراقة تاريخها الإنساني الذي تشهد عليه معالم كثيرة ومتنوعة تم إدراج بعضها على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، وهي بلد صغير وجميل يتكون من 33 جزيرة على الخليج العربي. وتتمتع البلاد بجميع المقومات الحضارية والثقافية والطبيعية التي تجعل منها وجهة سياحية مميزة، ويعود التاريخ الإنساني للبحرين لأكثر من 4000 سنة.

مواقع اليونسكو للتراث العالمي في البحرين

لؤلؤ الجزيرة
إن الاستخدام التقليدي لحصاد اللؤلؤ من أحواض المحار في الخليج العربي هو الذي شكل جزيرة البحرين لآلاف السنين التي كانت مصدراً للؤلؤ منذ العصور القديمة، كمل وصلت صناعة الخليج إلى قمة ازدهارها في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. وتنعكس ثروة ما أصبح تجارة عالمية في تطوير الأحياء التجارية لمدينة المحرق.

ولا تزال بعض المباني التجارية والسكنية المميزة بمثابة شهادة على هذا النشاط الاقتصادي الذي يدعو للفخر، وكان خطر الزوال المفاجئ الذي واجهه في ثلاثينيات القرن العشرين نتيجةً لتطور اللؤلؤ الاصطناعي المستزرع في اليابان من بلح البحر في المياه العذبة.

يتكون الموقع من سبعة عشر مبنى في مدينة المحرق يشهد على التاريخ العريق للجزيرة، وثلاثة شواطئ يمتلئ قاعها بالمحار البحرية، وجزء من شاطئ البحر، بالإضافة إلى قلعة بو ماهر على الطرف الجنوبي من جزيرة المحرق.

وتشمل المباني المدرجة مساكن للتجار الأثرياء والمتاجر ومخازن ومسجد. ويعد هذا الموقع آخر نموذج متكامل عن التقاليد الثقافية في صيد اللؤلؤ والثروة التي صنعتها في وقت هيمنت التجارة على اقتصاد الخليج (من القرن الثاني إلى الثلاثينات، عندما طورت اليابان اللؤلؤ الاصطناعي).

ويشكل أيضاً مثالاً بارزاً على الاستخدام التقليدي لموارد البحر والتفاعل البشري مع البيئة، التي شكلت الاقتصاد والهوية الثقافية لمجتمع الجزيرة.

قلعة البحرين وعاصمة دلمون
شيدت قلعة البحرين على تل نشأ بفضل طبقات متتالية من الأعمال البشرية، وتشهد هذه الطبقات المتراكمة التي ترتفع من 300 إلى 600 متر على وجود إنساني مستمر من حوالي 2300 قبل الميلاد إلى القرن السادس عشر الميلادي.

ولقد عثرت الحفريات التي أقيمت على 25% من الموقع على هياكل من أنواع مختلفة: السكنية والعامة والتجارية والدينية والعسكرية ليكونوا شاهداً على أهمية الموقع الذي كان ميناءً تجارياً على مر العصور.

ويوجد على قمة الموقع أحد الحصون البرتغالية الرائعة الذي حمل الموقع اسمها، كما يعد الموقع عاصمة دلمون القديمة، وهي أحد الحضارات القديمة في المنطقة، كما أنه غني بالأثار القديمة من هذه الحضارة التي لم تكن معروفة سوى من خلال كتابات السومريين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق