اخبار مميزةالأخبار

السياحة الفضائية تنافس محموم للسفر إلى أعالي السماء .. تصاميم مطورة ورحلات تجريبية تنطلق نهاية هذا العام

أصبح اليوم بإمكانكم أن تبتاعوا بطاقات لرحلات للسفر إلى الفضاء على متن «سبيس شيب تو»، المركبة التي طورتها شركة ريتشارد برانسون «فيرجن غالاكتيك»… رغم أن موعدها لم يتحدد بعد. كما أعلنت شركة «بلو أوريجين» التي يملكها مؤسس أمازون جيف بيزوس في مؤتمر «نيو سبيس» في سياتل الشهر الفائت أنّها تعتزم البدء ببيع بطاقات للسياح الراغبين بالسفر إلى الفضاء اعتباراً من العام المقبل.
سفن فضاء سياحية
طورت الشركتان خططاً جادة لفتح مجال السفر البشري إلى الفضاء (كما وضعت شركة «سبيس إكس» خططاً تهدف إلى نقل رواد الفضاء من وإلى المحطة الفضائية). وكان برانسون قد قال إن «فيرجن غالاكتيك» تتسابق مع نفسها، وليس مع شركات أخرى، للوصول إلى تحقيق حلم الرحلة البشرية الآمنة إلى الفضاء. ولكن مع إعلان «بلو أوريجين» خطتها لبدء بيع البطاقات العام المقبل، ستدخل الشركتان عاجلاً أم آجلاً في منافسة حامية في هذا المجال.
ولكن يتوجّب على الشركتين بذل الكثير من الجهود لتقديم أداء متمايز لأن التجربة التي ستقدمها كلّ من «فيرجن غالاكتيك» و«بلو أوريجين» متشابهة إلى حد كبير. إذ لا تخطط أي منهما لنقل السياح إلى المدار الفضائي، بل ستكتفيان بالوصول إلى حافة الفضاء، وعبور حدود وهمية تعرف باسم «خط كرمان» على بعد 99.7 كلم. ووصف توم جونز، رائد الفضاء المخضرم من الـ«ناسا» هذا المشروع بأنّه إعادة إحياء لأوائل الرحلات التي قام بها آلان شيبارد وغاس غريسون إلى الفضاء. ويضيف جونز في حديث قلته مجلة «وايرد. كوم»: «في هذا المسار، سيعيش الركاب نحو خمس دقائق من فقدان الوزن، في رحلة تتطلّب 15 – 30 دقيقة من بداية تشغيل المحرّك حتى الهبوط».

أما الاختلاف بين الشركتين فيظهر في مجال الدفع، إذ تعتزم «فيرجن غالاكتيك» إطلاق مركبتها المزدوجة الأجنحة «سبيس شيب تو» وهي متصلة بحامل المركبات «وايت نايت تو»، الذي يعيد تجسيد طائرات X التي كسرت حاجز الصوت، ثمّ تنوي «سبيس شيب تو» الانفصال عن حاملها، وإشعال محركاتها الصاروخية، والهبوط أخيراً وكأنها طائرة تجارية.
من جهتها، تخطط شركة «بلو أوريجين» لاستخدام كبسولة لنقل الطاقم ومسرّع أكثر تقليدية، كلاهما مصمّمان لإعادة الاستخدام. بعد إتمام الصاروخ للمهمة المترتبة عليه في الرحلة، ستنفصل الكبسولة التي تحمل الطاقم وسيهبط المعزز من جديد باتجاه الأرض وسيعيد تشغيل محركاته ليحط بهدوء في موقع الهبوط. أمّا كبسولة الطاقم فستستخدم ثلاث مظلات لتطفو على السطح. ويعتبر جونز أنّ «الطريقتين صالحتان للعمل»، ويقول: «لعلّ كلفة تطوير الكبسولة التقليدية منخفضة ويمكنها أن تصل في طيرانها إلى مسافة أبعد من المركبة الفضائية، ولكنّ هذه الأخيرة قد تكون قادرة على الطيران مرات أكثر، دون الحاجة إلى مظلّة وصحراء، أو حتى مدرج للهبوط.

رحلات تجريبية
صرحت «فيرجن غالاكتيك» أنّها باعت حتى اليوم بطاقات لـ700 مقعد بسعر 250 ألف دولار للبطاقة الواحدة، رغم أنّها لا تزال في طور اختبار مركبتها بعد حادث اصطدام قاتل حصل عام 2014، بعد أن شغّل أحد الربانين اللذين كانا يتوليان قيادتها وضع الهبوط مبكراً. وتملك مركبة «سبيس شيب تو» المعاد تصميمها اليوم في رصيدها رحلتين تجريبيتين آليتين ولكنّها لم تصل خلالهما إلى المسافة القصوى التي حددتها. وفي أحدث رحلاتها في 29 مايو (أيار)، جاء أداء صاروخ المركبة على قدر التوقعات. وفي حال استمرت الاختبارات دون مشكلات، قد يكون برانسون أول راكب يطؤها في أواخر هذا العام.
من جهتها، أطلقت «بلو أوريجين» ثمانية رحلات تجريبية ناجحة، كان آخرها في أبريل (نيسان)، على أن تجري التجربة التالية في أواخر هذا الصيف. تجاوزت كبسولة الطاقم والصاروخ جميع الاختبارات بنجاح حتى اليوم، ولكن يبقى على الشركة أن ترسل رحلات بشرية فعلية إلى الفضاء. تقول «بلو أوريجين» إنّها لن تأخذ من الراغبين بالسفر إلى الفضاء أموالاً مسبّقة (لا يزال السعر مجهولاً) حتى تنجز اختبارات بشرية ناجحة… ولكن مع وعود الشركة بالبدء ببيع بطاقات العام المقبل، يمكننا أن نتوقع رؤية رحلة بشرية خلال هذا العام.

يعتبر جونز إرسال رحلات سياحية إلى الفضاء هدفاً طموحاً. وقال: «أظنّ أنّ عام 2019 سيشهد رحلات تجريبية، تليها رحلات بشرية، من قبل الطرفين». ولكن قبل الوصول إلى هذه المرحلة، على «فيرجن غالاكتيك» و«بلو أوريجين» أن تلبيا معايير السلامة المفروضة من قبل إدارة الطيران الفيدرالية، التي وضعت قواعد تناسب خطوط الطيران التجارية أكثر من المركبات الفضائية. (وتجدر الإشارة إلى أن سيارات الأجرة الفضائية التابعة لـ«سبيس إكس» وحدها مجبرة على تلبية معايير الـ(ناسا) للسلامة، لأنها ستطير بسرعة أكبر وتخرج من القيود الأرضية).
ومن المزمع أن يقلع رواد فضائيون في أول رحلة على متن سيارة أجرة فضائية إلى المحطة الدولية في ديسمبر (كانون الأول)، وستسمح الـ«ناسا» لـ«سبيس إكس» بإرسال مواطنين عاديين إلى جانب الرواد الفضائيين فيها. يفضّل جونز السفر على متن مركبة ترقى إلى معايير الـ«ناسا» للسلامة، ويقول: «هذا الأمر مريح بالنسبة لي لأن وكالة ناسا تضع السلامة في طليعة أولوياتها». ولكنّ هذا الأمر يؤدي دون شكّ إلى ارتفاع الكلفة، مما سيفرض على المشغلين التجاريين الحفاظ على توازن المنافسة والأسعار مقابل أداء السلامة».
ولكنّ تبقى خطوط الطيران الوسيلة الأكثر أمناً للسفر، الأمر الذي دفع المحقق الأول في «نيو هوريزونز» آلان ستيرن إلى حجز ثلاثة مقاعد على متن «فيرجن غالاكتيك» لتمثيل معهد «ساوث إيست ريسرتش إنستيتيوت». وهذه الرحلات ليست فقط للسياحة، إذ إنها توفّر أيضاً طريقة أبسط للدراسة العلمية في الفضاء، مما يتيح للباحثين حمل وسائل اختباراتهم والسفر لإجرائها في ظروف الجاذبية الصغرى. ويتوقع ستيرن أن يحجز للسفر مع «بلو أوريجين» في أقرب وقت، فور إعلانها عن البدء ببيع البطاقات.

ولدى سؤاله عن مخاطر هذا النوع من العلوم، بدا ستيرن متفائلاً، وقال: «سافرت على متن نماذج طائرات تحطّمت ولم يمنعني هذا الأمر من السفر مرة أخرى. أظنّ أن هذه الشركات تعي جيّداً أنّها إن لم تقدّم سجلاً جيداً على صعيد السلامة، فلن تتمكّن من بناء قاعدة للعملاء».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق