اخبار مميزةالأخبار

“10” اقتراحات لاستثمار “مصر أفضل وجهة سياحية لـ2018”

حدد خبراء السياحة، 10 مقترحات رئيسية لاستثمار إعلان مجلة “فوربس” الأمريكية، مصر كأفضل وجهة سياحية لعام 2018، أبرزها عمل جهد إعلامي كبير، واتخاذ حزمة إجراءات تساعد على دفع تسهيل الحصول على الفيزا، وتنظيم عملية الطيران الداخلي، وتحديد أسعار مناسبة للجميع من أجل التشجيع السياحي.

وأعلنت مجلة “فوربس” الأمريكية، ترشيح مصر كأفضل وجهة سياحية خلال 2018، بعد الاستقرار السياسي، وبدأ الزوار في العودة إليها من جديد، لافتة إلى أنه كان هناك 8.3 ملايين سائح في عام 2017 وتزايدت نسبتهم خلال عام 2018، موضحة أن السياحة في مصر حققت أعلى مستوى لها على الإطلاق في عام 2010، وبلغ عدد زوارها 14.7 مليون زائر.

الخبير السياحي أشرف شيحة، عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، وعضو اللجنة العليا للحج والعمرة، قال إن “مصر تتمتع الآن باستقرار شامل، وأصبحت بكل تأكيد واجهة سياحية عادت من جديد سواء في الشواطئ أو الثقافة أو سياحة المؤتمرات، ونستهدف تنمية السياحة العلاجية ووضع شاطئ العلمين على خريطة السياحة العالمية”.

ونوه “شيحة”، في تصريح إلى أن الاستقرار الأمني والسياسي يعتبر ركيزة أساسية في تغير الصورة الذهنية بالخارج، وبدون استقرار لن تستطيع أي دولة أن تعتبر نفسها واجهة سياحية، لافتًا إلى أن الإرهاب يشمل العالم كله، لكن الاستقرار هو الفراق الحاسم في أن يحدد السائح وجهته، ويعيد مصر على الخريطة العالمية، مشيدًا بدور القادة السياسية في نجاح مصر للوصول لهذا الاختيار.

ووضع الخبير السياحي، عدة مقترحات لاستثمار واستغلال هذا الحدث، يتمثل في تكثيف عمليات الترويج له من خلال وزارة السياحة وهيئة التنشيط وشركات السياحة، وتواصل المرشدين السياحيين بكثافة مع كل من تعاملوا معهم في السابق لاستقطابهم مرة أخرى للترويج لهذا الحدث بعودة مصر بأن تكون واجهة 2018 بهذا الشكل.

وقال نقيب السياحيين، باسم حلقة، إن اختيار مصر كأفضل وجهة سياحية شيء نفخر به، وأسعد جميع القطاع السياحي كثيرًا، ويعتبر مؤشرًا مهمًا للغاية في الدعاية السياحية، وهو بمثابة خطوة تؤكد على مكانة مصر السياحية في العالم.

وأضاف “حلقة”، في تصريح أن الأسباب الحقيقية وراء اختيار “فوربس” مصر ترجع إلى أن مصر تعتبر الدولة الأولى في العالم من حيث الإمكانيات المناخية والحضارية والتاريخية والأشهر عالميًا في مجال الآثار، فضلًا عن أن حلم كل سائح أن يزور مصر وآثارها خاصة الأهرامات والحضارة المصرية القديمة، وبالتالي من الطبيعي أن تفرض نفسها في أي اختيارات سياحية في العالم.

واقترح “حلقة”، ضرورة استثمار هذا الاختيار، من خلال عمل جهد إعلامي كبير لإبراز هذا الاختيار دوليًا، واتخاذ الحكومة المصرية حزمة من الإجراءات التي تساعد على دفع تسهيل الحصول على الفيزا، وتنظيم عملية الطيران الداخلي، وتحديد أسعار مناسبة للجميع من أجل التشجيع السياحي، وعلى البنوك الدفع بمساعدة رجال الاستثمار وتسهيل قروض السياحة من أجل إنشاء وتطوير المنشآت الفندقية، والعمل على تنمية الوعي السياحي لدى المواطنين وخاصة المتعاملين مع السائح سواء المحلات أو سائق التاكسي، وعلى شرطة السياحة أن تقوم بدروها كاملًا في الحفاظ على راحة السائح وعدم إزعاجه بالباعة الجائلين، وضرورة إيجاد مراحيض عامة على مستوى لائق ونظيف في المناطق السياحية بالكامل والأثرية خاصة من أجل الحفاظ على سمعة مصر سياحيًا.

يشار إلى أن مصر شهدت قفزة من الإيرادات في قطاع السياحة نحو حوالي 2.2 مليار دولار في الربع الأول من العام مع زيادة أعداد السياح الوافدين إلى البلاد بنحو 37.1% إلى 2.383 مليون سائح، في حين بلغ عدد الليالي السياحية بلغ 23.8 مليون ليلة في الربع الأول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق