اخبار مميزةالأخبار

لمحبي السياحة .. بيرث..”عاصمة” أستراليا الجديدة

رغم أن بيرث قد تكون بعيدة عن غالبية الوجهات، إلا أن ذلك يجعل جاذبيتها أقوى، بسبب مشروبات الكوكتيل الرائعة، والبيتزا المحضرة بالطريقة التقليدية في أجمل الحانات المنتشرة في المدينة.

وشعر السكان منذ فترة طويلة أن مدينتهم ستكون جوهرة خفية للسفر، ولكنها برزت من تلقاء نفسها أكثر من أي وقت مضى خلال العاميين الماضيين. ومن المقرر، أن يزيد الإقبال عليها في مارس/آذار المقبل، حيث خطوط “كانتاس” الجوية تجعلها مركزاً لرحلاتها الطويلة المدى من أوروبا، مما يعني أن آلاف الزوار سيصلون كل شهر.

ويُوجد أكثر من 30 حانة صغيرة في قلب وسط المدينة، والتي تتخصص في كوكتيلات الويسكي.

وقال جيليان كادي، وهو مدير أحد الحانات الليلية إن “كل شخص يعمل بشكل جيد جدا في هذه المدينة، وهناك الكثير من المهارات والمواهب فيها، حيث أصبحت بيرث الآن على قدم المساواة مع ملبورن.”

ويمكن للزوار اكتشاف منطقة “وولف لاين” سيراً على الأقدام، وهي موطن لفنون الشارع، وبمثابة ممر للمشاة، بهدف تنشيط الاستفادة القصوى من المساحات الحضرية في المدينة.

وتتميز بيرث بالشواطئ الرملية البيضاء اللون والمياه التركوازية، وبمتحف الجزيرة الذي يسلط الضوء على الدور السابق للجزيرة كسجن قاس.

وتقع جزيرة روتنست على بعد 17 كيلومتراً من الشاطئ، والقناة بينها وبين البر الرئيسي هي عبارة عن موطن لهجرة الحوت الأحدب السنوية، التي يمكن للزوار تجربتها بين سبتمبر/أيلول وديسمبر/كانون الأول.

وبيرث لديها مجموعة واسعة من أماكن الإقامة في كل نقطة، بما في ذلك فندق “كومو،” الذي سُمي مؤخراً من قبل “كوندي ناست ترافيلر” كأفضل فندق في أستراليا.

كما ساعد تحويل مبنى الدولة السابق البالغ من العمر 140 عاماً على إعادة تنشيط حي ساحة كاتدرائية وسط المدينة، وذلك بفضل مجموعة من خيارات المطاعم الرائعة.

وتتميز بيرث أيضاَ بمنتزه “كينغز بارك” والذي يمتد على مسافة 400 هكتار. وتتضمن حديقة النباتات في المنتزه أكثر من 3 آلاف نوع من النباتات، وشجرة تبلدي صخري يبلغ عمرها 750 عاماً.

ويجب أن تنظر إلى اختيارات الطعام في بيرث، لتتأكد من الخيارات اللذيذة في كل نقطة، إذ يُوجد ما يُعرف بـ”Night Noodle Markets” والتي تضم 20 من الأكشاك الصغيرة لأطباق تتميز بقيمة كبيرة من الوجهات الآسيوية بما فيها الفلبين، وكوريا الجنوبية، وتايلاند، واليابان، وفيتنام، والصين، وغيرها، ما يعكس التنوع الثقافي للمدينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق