اخبار مميزةالأخبار

“القدّية”..طفرة متوقعة للاستثمارات المحلية والسياحية

مع تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لمشروع القدية السياحي العملاق، السبت المقبل من المرتقب أن تقفز استثمارات صندوق الاستثمارات العامة داخل السعودية.
ويستهدف المشروع خلق بيئة استهلاكية جديدة في قطاع الترفيه، لاسيما أن #السعوديين ينفقون الكثير من الأموال في الخارج سنوياً على #الترفيه، حيث إن 36% من الأسر السعودية تتخذ من الخارج وجهة لها في الإجازات والعطل، بحسب رئيس الأبحاث في “الراجحي كابيتال”، مازن السديري.
ويعطي إطلاق #السعودية لأكبر #مدينة_ترفيهية ورياضية وثقافية في العالم إشارة واضحة عن وجود إرادة داخلية لتنشيط الاقتصاد، وإعادة هيكلة الاقتصاد على أثر ارتفاع معدلات البطالة إلى 12.3% وتحول التضخم إلى سلبي.
ويرى السديري أن هذا الأمر يحتاج إلى تغير ثقافي وفي السلوك الاستهلاكي، وبالتالي إذا نجحت هذه الخطوة سينعكس إيجاباً على الاستهلاك الداخلي.
وبحسب السديري، فمن المرجح أن يخلق هذا المشروع 50 ألف وظيفة إضافية.
وقال إن أثر المشروع سينعكس أولاً على قطاع التشييد والبناء، ثم في المرحلة الثانية على القطاع السياحي، وهذا يعتمد على كفاءة الإدارة.
وهذه الخطوة، وفق ما أكد السديري، تعطي إشارة واضحة إلى أن الحكومة السعودية قد قررت أن تلعب دور مسهّل الاستثمارات أمام القطاع الخاص، ويضيف إضافة نوعية لصندوق الاستثمارات العامة وتنشط قطاعات اقتصادية كانت خاملة في الاقتصاد السعودي سابقاً، لافتاً إلى أن التوجه الحالي يتمركز حول خلق “صندوق الاستثمارات العامة” استثمارات داخلية في المملكة بعدما كان من المخطط أن يستثمر هذا الصندوق خارجياً فقط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق