اخبار مميزةالأخبار

آثار عمرها 2300 عام في “العلا” السعودية

جذبت منطقة الجزيرة العربية الكثير من الرحالة والمستكشفين من غير العرب، الذين تجشموا عناء السفر منذ أكثر من 100 عام لزيارتها من أجل دراسة تراثها القديم الذي خلفته الحضارات القديمة المتعاقبة على أرضها، ومنها تراث “محافظة العلا”، المعروفة بالآثار الموغلة في القدم، كمدائن صالح التي تعود إلى 300 سنة قبل الميلاد، ووصفها المؤرخون بأنها مرآة حضارات العالم القديم في الجزيرة العربية، التي ظلت أسرارها مستعصية على الكثير من الباحثين حتى وقتنا الحاضر.
و”العلا” هي إحدى محافظات منطقة المدينة المنورة، التي تبعد عنها باتجاه الشمال 300 كم، وتقع في الجزء الشمالي الغربي من المملكة، وتشغل مساحة طولية تصل إلى 25 كم، وعرضها ما بين 3 و5 كم، وتتمتع بموقع جغرافي تميز عن غيره من المواقع بتشكيلاته الجبلية المتنوعة وكثبانه الرملية الذهبية، بينما اجتمعت في الوادي نخيل باسقات ارتوت بماء العلا العذب المتدفق من عيونها الجوفية، وسط تغلغل نسمات هواء الوادي العليل الذي يبهج النفس التواقة للراحة، خصوصا في ليلها الهادئ الذي كلما زادت عتمته أضحت السماء وكأنها سجادة كونية قد طرزت مكوناتها النجوم المتلألئة.

ويحرص زوار العلا على زيارة مواقع أثرية فيها لها قيمتها التاريخية في الإسلام، وفيها تجتمع لحظات التأمل والتدبر عند مشاهدة: مدائن صالح، والخريبة الأثري، وجبل عكمه الأثري، ومداخيل البرية، والمعتدل الصحراوية، بالإضافة إلى نقش زهير التاريخي، والبلدة التراثية، ومطل حرة عويرض، وجبل الفيل.

جبل الفيل

ومن المتوقع حسب ما ذكرت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في تقرير لها، أن يصل حجم الاستثمارات في مشروع تطوير العلا بحلول عام 2020 إلى 2.6 مليار ريال، وأن يتم استقبال 400 ألف سائح سنويا، وتوفير أكثر من 4200 وظيفة لأبناء وفتيات الوطن، مع بناء 1878 غرفة فندقية في الموقع.

وهذا الإرث العظيم ما هو إلا جُملة من الثروات البيئة والطبيعية والتاريخية الموجودة في المملكة التي تُفسّر معالمها قصص وأحداث الحضارات القديمة على أرض الجزيرة العربية، وهي مقاربة دلالية لكلمة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الذي قال إن المملكة لم تستثمر سوى 10% من إمكانياتها، وكل خطط المملكة تتمحور حول القوى والإمكانيات الوطنية، وليس لتكرار أي نموذج آخر في العالم.

وعرفت “العلا” قبل الإسلام باسم “دادان”، وورد ذلك في كتب الآشوريين، والكتب العربية القديمة، حسب ما ذكر أحد أبناء العلا المهتمين بالتاريخ عبدالحكيم آل عبدالدائم، حيث قال في حديثه لـ”واس”: إنها عرفت كذلك باسم “وادي القرى”، لكن اسمها ارتبط عند العامة بإرث حضارة الأنباط الذين بنوا مدائن صالح على بُعد 22 كم عن العلا، وشهدت أرضها قصة نبي الله صالح عليه السلام مع قوم ثمود، وبقيت معالم قصتهم مع ناقة صالح خالدة بين صخورها حتى الآن.

وتشير العديد من الدراسات التاريخية إلى أن “العلا” زارها رحالة مسلمون خلال رحلتهم إلى الحج، ومنهم: ابن بطوطة سنة 726هـ، وعبدالقادر الجزيري الأنصاري سنة 961هـ، كما زارها مجموعة من المستكشفين الغربيين خلال زيارتهم للجزيرة العربية في أعوام 1880م، و1903م، و1907م، و1909م، و1910م، و1964م، وأعد الرحالة الإنجليزي ج كوك دراسة عام 1903م عن العلا بعنوان “الكتابات السامية الشمالية”، وهي دلالة واضحة على اهتمام الغرب منذ القدم بدراسة التراث القديم الممتد من الشام إلى الجزيرة العربية، واهتمت دارة الملك عبدالعزيز بترجمة معظمها إلى اللغة العربية.

ولا غرو أن تجد محافظة العلا بمقوماتها التاريخية العريقة ذلك الاهتمام من المستكشفين، فقد أذهلت مقوماتها 22 دولة في اجتماع لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو عام 2008م، ليوافقوا على اعتماد أحد مواقعها القديمة، وهو موقع الحِجر (مدائن صالح) ضمن قائمة التراث العالمي، وعدت مدائن صالح في حينها أول موقع سعودي يسجل عالميا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق