الأخبار

“السياحة” تكتشف أهم مناجم التعدين في العصر الإسلامي وتبدأ التنقيب

أطلقت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني, مشروع التنقيب في موقع حليت الأثري في محافظة الدوادمي، الذي يعد من أهم مستوطنات التعدين في الفترة الإسلامية المبكرة.
وقد تمت أولى الأعمال الأثرية التي أجريت في الموقع ضمن أعمال مسح لمنطقة وسط المملكة عام 1401ه، وسجل في الموقع عدد من آثار التعدين، حيث ينتشر على سطحه عدد غير قليل من كِسَر الأواني الفخارية والزجاجية، كما يمتاز الموقع بكثرة الرحي الحجرية المستخدمة في طحن المعادن.

وكشف رئيس فريق التنقيب ومدير إدارة التراث الوطني في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة الرياض عجب العتيبي ، أنه وبناء على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة تم بدء العمل في هذا الموقع، مبيناً أن المكتشفات المبدئية تظهر أهمية موقع حليت الأثري في محافظة الدوادمي الذي تبلغ مساحته 600م في 100م.

وأوضح أن هناك عدداً من الدلائل التي تبين أهمية هذه المدينة ومكانتها الاقتصادية منذ وقت مبكر في التاريخ، وضرب الأمثلة على ذلك بالتخطيط العام والنسق المعماري المميز والمتمثل في المسجد الجامع والوحدات والدور السكنية المترابطة ومواقع صهر المعادن ومعالجتها.

وأشار العتيبي, إلى أن المشروع الحالي للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني يركز على أعمال التنقيب في المنطقة المسيجة للموقع الأثري، ويهدف إلى التحقق من كثافة المعثورات الأثرية، والكشف عن الأدوات والوسائل المصاحبة لأعمال التعدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق