اخبار مميزةالأخبار

ثقافي / القط العسيري .. فن “ألوان الطبيعة” الذي تخطى الحدود ليصل إلى العالمية

أبها 12 جمادى الأولى 1439 هـ الموافق 29 يناير 2018 م واس
إعداد : حسن آل عامر.
تصوير : علي الشهري.
منذ أن بدأ الرحالة الغربيون في استكشاف ودراسة الثقافات المتعددة في جنوب الجزيرة العربية ، كانت الفنون التقليدية من أهم ما لفت أنظارهم ، فألفوا عنها كتبا عديدة وأنجزوا من خلالها دراسات علمية وأكاديمية أكسبتهم شهرة واسعة، ومنهم الجيولوجي الأمريكي”كارل تويتشل ” والأكاديمي الفرنسي الشهير “تييري موجيه”.
ويلخص “موجيه” الذي درس فنون النقش والعمران في منطقة عسير ما توصل له في كتابه ” الجزيرة العربية .. حديقة الرسامين ” الذي أصدرته مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بترجمة الدكتور معجب الزهراني، بالقول: لا تأبه منطقة عسير الواقعة في جنوب المملكة العربية السعودية التي تتمتع بتراث معماري وتجميلي فريد واستثنائي، للأفكار النمطية المسبقة التي تتراكم في مخيلة الغرب.. فأبنيتها الصخرية مزخرفة برسوم من حجر المرو ، صممت وفق نماذج هندسية أو نباتية، تستقبل الزائر بواجهات مرقشة بمنتهى الروعة ، وأحزمة متمازجة من الألوان الجريئة ، أقواس قزح براقة ، طقوس من الألوان المنضدة بانتظام … هذه التصاميم الخارجية ليست إلا غلافا يخفي في داخله مهرجانا من التصاميم متعددة الألوان ، يغطي الجدران والسقوف والأبواب ، وكأن بيوت عسير تلتهم الألوان بنهم ، والفضل في ذلك يعود لنساء المنطقة اللواتي يزين بيوتهن بالعفوية التي يشدو بها البلبل الغريد “.
و في دراسته التي أنجزها عام 1995م ، برز فن “القَط العسيري” ـ الذي سجلته “اليونسكو” مؤخرا ضمن القائمة التمثيلية للتراث العالمي غير المادي ـ كأهم عنصر جمالي درسه “موجيه” بشكل علمي .
و”القَط” هو فن تزيين جدران المنازل في منطقة عسير منذ مئات السنين ، ويعتمد على الزخارف الهندسية البديعة التي تستوحي أبعادها ودلالاتها من الثقافة المحيطة، وخصوصا ألوان الطبيعة .
وكلمة ” قَط” في معاجم اللغة العربية تعني ” خَط” أو ” نحت” أو” قطع”، وهو ما تفعله المبدعات من نساء منطقة عسير في المنازل ، وخصوصا منازل الأثرياء ووجهاء المجتمع قديما.
وعاد فن” القط العسيري” لواجهة الاهتمام العالمي بعد أن تم اختياره ضمن القائمة التمثيلية للتراث العالمي غير المادي، لدى منظمة “اليونسكو” وذلك خلال الاجتماع الـ 12 للجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي في جزيرة “جيجو” بكوريا الجنوبية خلال الفترة 4 إلى 9 ديسمبر الماضي.
وبذلك ينضم إلى التراث الثقافي غير المادي السعودي المدرج في قائمة التراث العالمي سابقا وهو فن الصقارة (2012)، والمجالس (2015)، والقهوة العربية (2015)، والعرضة النجدية (2015)، والمزمار الحجازي (2016 ). إضافة إلى التراث المادي المدرج الآن في قائمة التراث العالمي وهو “مدائن صالح” التي أدرجت في عام 2008، و”حي طريف بالدرعية” الذي أدرج في عام 2010، و”جدة التاريخية” التي أدرجت في عام 2014، و “نقوش حائل الصخرية” التي أدرجت في عام 2015.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق