اخبار مميزةالأخبار

تقرير: دول مجلس التعاون تستقبل 1.9٪ من مسافري الصين سنوياً

تستعد دول مجلس التعاون الخليجي لاستقبال 2.5 مليون زائر صيني بحلول العام 2021، حيث سيسافر 154 مليون سائح صيني إلى الخارج في العام 2018 وتستقبل المملكة العربية الحجاج القادمين من الصين الذين يقدر عددهم بـ 15 ألف مسلم.

ومن المتوقع أن يرتفع عدد الزوارالقادمين من الصين إلى دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 21٪ حتى العام وصولاً 2021 ليبلغ نحو 2.5 مليون زائر سنوياً وفقاً للبيانات الصادرة عن معرض سوق السفر العربي “الملتقى 2018” الذي ينعقد سنوياً في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة 22-25 أبريل القادم.

وقال تقرير لـ “كوليرز إنترناشونال” أن المملكة العربية السعودية ستشهد أعلى نسبة زيادة في عدد الوافدين من الصين بواقع 35٪ بالمقارنة مع العام 2016، تليها دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 20٪، وسلطنة عمان بنسبة 12٪، والبحرين والكويت بنسبة 7٪.

وتستقطب دول مجلس التعاون الخليجي حالياً 1.9٪ من عدد المسافرين من الصين بالمقارنة مع نسبة 1.3٪ في العام 2012، وستتواصل الاتجاهات الإيجابية خلال الفترة القادمة مع التوقعات بأن يسافر 154 مليون سائح صيني إلى الخارج في العام 2018، وحوالي 244 مليون سائح صيني في العام 2022.

وسجلت الدورة السابقة لمعرض سوق السفر العرب زيادة ملحوظة في عدد المشاركين والعارضين والزوار المهتمين بمزاولة الأعمال التجارية مع الصين.

وقال سيمون بريس، مدير أول معرض سوق السفر العربي: يشمل سوق السفر الصيني مجموعة واسعة من الفرص والكثير من المسافرين الأثرياء والمغامرين، وتعتبر منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وجهة مفضلة لهم منذ عدة سنوات بفضل وجود الكثير من فرص الأعمال وأماكن الجذب الترفيهية.

وأضاف: تحرص المزيد من الشركات الموجودة في معرض سوق السفر العربي على الاستفادة من الفرص المتاحة التي يوفرها السوق الصيني.

وأشار تقرير “كوليرز” إلى النمو المطرد في عدد الوافدين الصينيين إلى دول مجلس التعاون الخليجي خلال السنوات الأربع الماضية، وتعزز ذلك بفضل قطاعات الأعمال والترفيه والسياحة الدينية.

ويرغب المسافرون الصينيون اليوم بالاطلاع على ثقافات جديدة وزيارة بلدان جديدة، وتحرص الهيئات السياحية الخليجية على تنظيم العديد من الحملات الترويجية والمعارض والزيارات الثقافية.

وقامت العديد من العلامات التجارية الإقليمية، بما في ذلك شركات الطيران والفنادق والهيئات السياحية، بافتتاح مكاتب تمثيلية في جميع أنحاء الصين على مدى السنوات الأخيرة.

ويسافر ما يقرب من 15 ألف مسلم صيني سنوياً لأداء مناسك الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية، وسيزداد هذا العدد مع نمو نسبة السكان المسلمين في الصين ليصل إلى 2.1٪ من إجمالي عدد السكان بحلول العام 2030.

وبهدف تعزيز هذه الروابط، قامت المملكة العربية السعودية في العام 2017 بإعارة مجموعة من القطع الأثرية العربية والإسلامية إلى المتاحف الصينية.

وقال “بريس”: ساهمت جهود الهيئات السياحية والأطراف المعنية في دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى المعالم الثقافية والمشاريع الجديدة في توليد اهتمام واضح للغاية من المسافرين القادمين من الصين.

وأضاف: قطاعات السياحة والضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي مستعدة للاستفادة من الاتجاهات الناشئة وتأمين حصة أكبر من السوق الصيني.

وسيستضيف معرض سوق السفر العربي 2018 جلسة خاصة تسلط الضوءعلى سوق السياحة والسفرفي الصين، بمشاركة كلوي رويتر، الخبيرة في السوق الفاخر الصيني ومؤسسة رويتر كوميونيكيشنز.

وسيسلط معرض سوق السفرالعربي 2018 في دبي الضوء بشكل رئيس على مفهوم السياحة المسؤولة عبر العديد من الفعاليات والنشاطات، بما في ذلك جلسات نقاش خاصة بمشاركة العديد من العارضين المتخصصين.

ويعتبر سوق السفر العربي، الحدث الأهم والأبرز للمتخصصين في قطاع السياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وشهدت دورة العام 2017 حضور أكثر من 39 ألف شخص، بمشاركة 2661 شركة عارضة، وتوقيع صفقات تجارية بقيمة تجاوزت 2.5 مليار دولار خلال فعاليات المعرض التي تمتد لأربعة أيام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق