اخبار مميزةالأخبارتقارير وإحصاءات

خبراء: جورجيا ومصر ودبي وتركيا وجهات إجازة منتصف العام الدراسي

أوضح بعض مسؤولي وكالات السفر بجدة والرياض لـ”سبق”، ومتخصصان في قطاع السفر والسياحة، أن الوجهات الداخلية خلال إجازة المنتصف، التي حازت على توجه أغلب الأسر السعودية هي مكة وينبع، أما الوجهات الخارجية فانحصرت بين جورجيا ومصر ودبي وتركيا.

وقال المسؤولون، إن مدة الإجازة القصيرة نسبيًا وانخفاض أسـعار تذاكر الطيران لهذه الدول، مقارنة بدول أخرى بالإضافة إلى هبوط قيمة العملات بتلك الدول أدى إلى جذب العديد من الأسر السعودية إليها.

وأضاف مدير السياحة الخارجية بإحدى أكبر الشركات السياحة بالرياض، أحمد الغامدي، أن السعوديين في العادة ما يتوجهون إلى مكة والمدينة لأداء العمرة في طقس ربيعي رائع، وظهرت ينبع على الخط هذه الإجازة لأول مرة، وأما خارجيًا فالأسعار التي أعلنتها السياحة المصرية والتركية والجورجية، كانت أداة سحر أمام العديد من الأسر للذهاب إلى تلك الدول.

وأرجع أن ذلك إلى انخفاض أسـعار تذاكر الطيران لهذه الدول مقارنة بدول أخرى، مشيرًا إلى أن العديد من الأسر التي تفضل قضاء إجازة هذا العام بالداخل آثرت البقاء بالداخل لترى فعاليات هيئة الترفيه.

وقال المدير التنفيذي لإحدى الوكالات السياحية بجدة، نايف العتيبي، إن الإجازة هذا العام، مختلفة بشكل كبير عن بقية الأعوام السابقة، موضحًا أن دخول الوجهات الداخلية كمنافس أثر على الوجهات الخارجية، وربما ظلت السياحة الخارجية أرخص بالمقارنة مع السياحة الداخلية نسبيًا، إلا أن العديد من الأسر قررت البقاء لترى ماذا يحدث بالداخل.

وكشف أن العديد من عوامل الجذب تبعتها الوجهات الخارجية مثل تخفيض الأسعار، وزيادة الجرعات الترفيهية للسائح السعودي.

وأوضح أن متوسط بقاء الأسر السعودية بالخارج يظل يراوح الأسبوع أو أقل .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق