اخبار مميزةالأخبار

18 فرقة تراثية و120 عرضا ترفيهيا في «ليالي شرقية»

 أكدت أمانة المنطقة الشرقية في الدمام إنهاء جميع الاستعدادات والتحضيرات والتجهيزات لانطلاق مهرجان “ليالي شرقية”، الذي حدد الأربعاء القادم موعداً لانطلاقه، ويستمر لمدة 10 أيام، بمشاركة 18 فرقة تراثية، وذلك في متنزه الملك عبدالله في الواجهة البحرية في الدمام، ويستمر بعد ذلك في الإجازات الأسبوعية بفعاليات مختلفة في مدن الحاضرة.
وأوضح محمد الصفيان مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام المتحدث الرسمي في أمانة المنطقة الشرقية، أنه انطلاقا من توجيهات الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان يأتي المهرجان ضمن حزمة من الفعاليات، التي تهدف إلى تعزيز القطاع السياحي في المنطقة، مفيدا أن أمانة المنطقة الشرقية تحرص على إقامة الفعاليات والمناشط الترفيهية المتنوعة ذات المردود الاقتصادي والترفيهي، التي تكمل بدورها المنظومة السياحية في المنطقة.
وأكد الصفيان أن اللجنة التنفيذية للمهرجان أنهت الاستعدادات الخاصة بالمهرجان الذي سيحاكي ثقافة الشعوب وتقاليدها، من خلال مشاركة أكثر من 18 فرقة تراثية شعبية محلية ومن مختلف الدول العربية والخليجية، وتقديم عروض تزيد على 120 عرضا ترفيهيا ثقافيا، وكذلك العديد من الفعاليات والعروض المسرحية المتنوعة.
وأضاف أنه تم تشكيل العديد من اللجان المختصة للإشراف على جميع الأمور المتعلقة بالمهرجان بغرض العمل على تنفيذ وتجهيز جميع الاستعدادات الخاصة بالمهرجان الخروج بأفضل صورة للمهرجان الذي يعتبر الأول من نوعه في المنطقة الشرقية الذي تحرص أمانة الشرقية على إبرازه بالشكل المطلوب.
وبين الصفيان أن مهرجان “ليالي شرقية” يهدف إلى التعريف بعادات وتقاليد الدول العربية وتراثها الشعبي من خلال ليالٍ مختلفة، حيث ستكون ليلة شعبية لكل دولة عربية، وسيتم عرض موروثها الشعبي، من خلال فرق مختصة من كل دولة عربية، منوها بأن المهرجان يعد البذرة الأولى لمشاركة الجاليات العربية في فعاليات المنطقة الشرقية، لافتاً إلى أن المهرجان ترفيهي ثقافي تفاعلي يعرّف الجمهور المحلي بالعادات والتقاليد وثقافة الشعوب العربية الأخرى، وكذلك إيجاد جسر للتلاحم بين الثقافة المحلية والثقافات الأخرى والتعريف بها، متوقعاً في الوقت نفسه أن يحقق المهرجان ميزة تنافسية بين المهرجانات، التي تنظمها الأمانة بشكل سنوي ضمن حزمة الفعاليات، التي تتبناها الأمانة أو تشرف عليها بالتعاون مع القطاعات الحكومية الأخرى أو القطاع الخاص.
وأفاد الصفيان بأن المهرجان ينقسم إلى أربعة أقسام عبارة عن ليالٍ عربية يشارك فيها كل من جمهورية مصر العربية، اليمن، المملكة المغربية، سورية ولبنان والأردن وفلسطين، إضافة إلى المشاركات المحلية، مشيرا إلى أن أمانة المنطقة الشرقية تسعى دائما إلى الاهتمام بالموروث الشعبي الأصيل؛ بهدف تعريف جميع فئات المجتمع بأهمية التراث الشعبي والثقافات لجميع المجتمعات العربية بأسلوب ترفيهي ثقافي.
وأكد المتحدث الرسمي في أمانة المنطقة الشرقية أن المنطقة الشرقية خاصة والمملكة بشكل عام يوجد فيها العديد من الجاليات العربية، التي ستكون فرصة كبيرة لهم للمشاركة والإسهام في المهرجان، الذي من المتوقع أن يشهد حضورا كبيرا خلال فترة إقامته، مشددا على أن الأمانة تسعى دائما الى إقامة مهرجانات وتنظيم فعاليات متنوعة؛ بهدف تعزيز مكانة المنطقة الشرقية على الخريطة السياحية في المملكة.
مشاركة على:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق