اخبار مميزةالأخبار

«البحر الأحمر» تتزين لإعادة استقبال السائحين الروس بتحسين خدمات الفنادق والمنتجعات

جددت التصريحات الحكومية الأخيرة بشأن اقتراب عودة السياحة الروسية إلى مصر، نشاط العاملين فى القطاع داخل محافظة البحر الأحمر، انتظارا لانتعاشة مرتقبة.

وقال عضو رابطة السياحيين فى مدينة الغردقة عصام على، إن المحافظة أعدت نفسها بشكل كامل لاستقبال السائحين الروس، بعد إعلان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين ووزير النقل فى بلاده مكسيم سوكولوف، قرب عودة رحلات الطيران بين القاهرة وموسكو.

وأضاف على، فى تصريحات خاصة لـ«الشروق» أمس، أن مطار الغردقة انتهى من التجهيزات النهائية لعملية تأمين الركاب منذ أيام، باستكمال بناء سور اسمنتى يحيط بالمطار من الخارج، كما تم العمل خلال الفترة الماضية على تحسين الخدمات الموجودة فى الفنادق والقرى والمنتجعات السياحية، بالإضافة إلى استدعاء الأطقم العاملة فى هذه المنشآت السياحية مجددا، للمرة الأولى منذ عامين، بعد تسريحها من العمل عقب انخفاض نسبة الإقبال السياحى.

ولفت عضو رابطة السياحيين إلى أن جميع العاملين فى القطاع السياحى يتابعون تحركات الحكومة فى العمل على إعادة رحلات الطيران الروسية إلى مصر، وجهود الرئيس عبدالفتاح السيسى فى هذا الإطار أيضا، مشيرا إلى وجود ترتيبات خلال الفترة الماضية، لإعداد استقبال كبير لأول رحلة طيران روسية تهبط فى مطار الغردقة، حيث سيكون فى استقبالها وفد من نقابة السياحيين، بالإضافة إلى ممثلين رسميين عن محافظة البحر الأحمر، وعاملين فى المجال السياحى بمدينة الغردقة.

وقال سعود عبدالعزيز مدير مجموعة فنادق سياحية، إن الفنادق استعدت لاستقبال السائحين الروس بعمل دورات تدريبية للعمالة خلال فترة توقف الرحلات بين الجانبين، لتحسين ورفع كفاءتهم، مؤكدا إعادة العمالة التى تم إعطاؤها إجازات بنصف الأجر خلال فترة ضعف الرواج السياحى، مع اقتراب انتعاش النشاط مجددا.

ومن المقرر أيضا أن تشهد الرحلات البحرية وأنشطة الغوص والسفارى رواجا كبيرا أيضا، خاصة أن السائحين الروس من أكثر الجنسيات التى تمتلك شغفا بالأنشطة البحرية، ومن المعروف أن هذه الأنشطة تمثل 60% من دخل السياحة فى البحر الأحمر، مع الرواج المنتظر فى سوق البازارات والأنتيكات.

ولفت خالد دبش، صاحب مجموعة بازارات فى الجونة، إلى أن السياحة فى البحر الأحمر تأثرت بشكل كبير عقب سقوط الطائرة الروسية وتعليق الرحلات إلى مصر، لدرجة أن العديد من أصحاب الفنادق والبازارات اضطروا إلى تسريح معظم العمالة لتقليل النفقات، بعد تراجع الدخل بشكل كبير، إلا أنهم يعملون على زيادة البضائع وتجهيز المحال بعمل ديكورات جديدة حاليا، مع عودة النشاط السياحى، فضلا عن إعادة عدد كبير من العمالة للمساعدة فى التجهيزات.

كما استعدت الأجهزة الأمنية لعودة النشاط بشكل مكثف، حيث تمت مراجعة الكاميرات التليفزيونية فى منطقة النجدة التى تراقب شوارع وميادين الغردقة، ووضع مدير أمن البحر الأحمر اللواء حسام الدين كمال، خططا أمنية إضافية لتأمين السائحين، معلنا التشديد على منافذ المحافظة الشمالية والجنوبية.

فيما دعا رئيس المجمع السياحى فى البحر الأحمر، الحكومة ممثلة فى وزارة السياحة، فضلا عن المستثمرين، إلى تسويق المنتج السياحى المصرى فى أسواق جديدة، تجنبا لحدوث أزمات مشابهة لرحيل السائحين الروس، الذى تأثر به القطاع على مدار سنتين، مؤكدا أن ابتكار أفكار ترويجية خارج الصندوق هو السبيل الوحيد لإعادة الانتعاش للقطاع مجددا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق